Skip to main content
فهرست مقالات

رسالة فی أحوال الفاضل الخوانساری

نویسنده:

ISC (25 صفحه - از 38 تا 62)

خلاصه ماشینی:

"ولما کان کتاب «الدروس الشرعیة فی فقه الإمامیة» ـ من تصانیف شیخنا الأجل المحقق والحبر المسدد المدقق، أفضل المتأخرین وأکمل المتبحرین، عمدة علماء الفرقة الناجیة، بل الذی لم یظفر بمثله فی القرون الماضیة، الحائز لمرتبة السعادة، الفائز بمنقبة الشهادة، محمد بن مکی ـ أعلی الله درجته کما شرف خاتمته ـ أحسن الکتب المصنفة تحقیقا وتهذیبا، وأتقن الرسائل المؤلفة تدقیقا وتقریبا، وأکثرها اشتمالا علی الفروع التی تعم بها البلوی، وأسدها تنقیحا للمسائل التی تشتد الحاجة إلیها، أحببنا أن نشرحه شرحا، یوضح مقاصده الدقیقة، ویجلی مطالبه الأنیقة، ویبین حقائق أنظاره، ویظهر دقائق أفکاره، غیر مقتصرین علی حل الکتاب وبیان مبانیه، ولامکتفین بکشف الحجاب عن عرائس معانیه، بل أوضحنا فی کل مسألة مقاصد من تکلم فیها، وأشبعنا القول فیما یصح أن یقال لها أو علیها، وأوردنا من الأدلة ما أمکن بلوغ الفهم إلیها، وأطلنا النظر فی متن کل دلیل وسنده، وأجلنا الفکر فی رد کل مذهب ونقده، وأعلنا سرالأقوال فی الإبرام والنقض، وأمعنا القول فی ترجیح بعضها علی بعض، وسمیناه «مشارق الشموس فی شرح الدروس» وجعلناها تحفة للخزائن العامرة، التی هی بذخائر العز عامرة، أعنی خزانة السلطان الأعظم والخاقان الأفخم، مالک رقاب الأمم، ناشر لواء المعدلة فی البسیطة الغبراء، رافع أعلام المجد إلی القبة الخضراء، مالک ملاک السلطنة العظمی والدولة الکبری، رافع مهالک البغی والفساد، عارف مسالک الهدی والرشاد، أسنی الملوک حسبا ونسبا، وأعلاهم موروثا ومکتسبا، وأعظمهم شأنا وسلطانا،وأشدهم إیقانا وإیمانا، وأسدهم قولا وبیانا، خضع للرب فتعاظم فی الوری سلطانه، واستخف میزان الدنیا کی یثقل فی الحشر میزانه، النسر الطائر واقع دون قبته، والسماک الرامح أعزل لدی شوکته، عتبته العلیة شماء بارع قدرها، وحضرته السنیة سماء بازغ بدرها، من وضع له جبهة العبودیة لم یرض بالأکلیل تاجا، ومن استضاء بصبح عزته آنف من القمر سراجا، قبة مجده بادئة لکل حاضر وباد، وعین عدله صافیة یردها کل ری وصاد، یطلع صبح العزة من عزته، و یطلع علی سر العظمة من أسرته، لطفه[/جوده] العمیم دلیل یدرک به أصناف الخلق مطلبهم، وکفه الکریم بحر یعرف منه کل أناس مشربهم، لو کان قیصر الروم یروم العز لم یقصر فی متابعته، ولو أن ملک الهند أصاب الرأی لرأی السعادة فی إطاعته، زهر الشجرة المصطفویة، غصن الدوحة المرتضویة، سراج الدولة الصفویة، ماحی آثار الجور والعناد، حامی أرجاء البلاد والعباد، ومروج أحکام الشریعة الحقة فی الخافقین، ناشر آثار الفرقة المحقة فی المشرقین والمغربین: مولی ملوک الوری من لایقاس به عزا ومجدا وإحسانا وتمکینا ذوالعرش أعطاه سلطانا ومکنه کی یظهر العدل فی الآفاق والدینا جنوده لایهابون العدو وهل یخاف حزب السلیمان الشیاطینا أنی یؤثر جحد الناس قدرکم حامیم حام لکم یا آل یاسینا دعوت تبقی بقاء الدهر دولته وقول کل الوری قد کان آمینا وبعد هذا أقول: إنه قال فی «اللؤلؤة»: ومن طرقی ما أخبرنی به إجازة الفاضل الآخوند ملا محمد بن فرخ المعروف بملا رفیعا، المجاور حیا ومیتا بالمشهد الرضوی ـ علی مشرفه السلام ـ، عن شیخه محمد باقر المجلسی؛ وهذا الطریق أقرب طرقی لقلة الوسائط فیها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.