Skip to main content
فهرست مقالات

مؤتمر «جان کلودبنراد» فی جامعة المفید ب «قم» دراسة التشیع فی شرق إفریقیا

(9 صفحه - از 151 تا 159)

خلاصه ماشینی:

"ویتضمن بحثی خمسة أقسام، أتحدث فی الاول منها عن منشأ انتشار الاسلام، واخصص الثانی للمصادر التاریخیة، وأعرض فی الثالث الفترات التاریخیة، واشیر فی الرابع إلی المجتمعات الاسلامیة فی شرق إفریقیا، وأتناول فی الاخیر النمو الاسلامی فی إفریقیا منذ القرن التاسع عشر فصاعدا. یعود منشأ وأصل انتشار الاسلام فی هذه المناطق إلی ما شهدته من تجارة ورحلات فی العصور القدیمة جدا، إذ تحکی الرسوم التاریخیة أن السفن فی القرون السالفة کانت تتجه من میاه الخلیج الفارسی إلی سواحل إفریقیا فی إطار تجارة الاخشاب. وتشیر الاثار التی وجدت فی جزیرة «لامه» إلی أن سواحل هذه المناطق شهدت حضور التجار المسلمین فی القرن الثامن المیلادی. ویستدل من طرق البناء هذه علی أن البحر شکل أول طریق للمواصلات بین سواحل شرق إفریقیا والبلدان الاسلامیة. الفترة الاخیرة: کانت العصر الزنجباری الذی امتد بین عامی 1840م و1964م، إذ قام سعید بن سلطان فی عام 1840 بنقل مقره من مسقط إلی زنجبار، واستطاع أن یسیطر بسرعة فائقة علی المدن الساحلیة کافة من الشمال حتی الجنوب ، ومن بینها مدینة «مونباسا أو ممباسه». أما القوة السیاسیة والدینیة فی هذه المدن الصغیرة فقد کانت بید السلطان، وکان هناک صراع علی السلطة بین أفراد عائلة السلطان، ولهذا السبب ـ ولاسباب اخری کمصالح الاجانب التجاریة ـ کان میزان القوی یتغیر باستمرار لصالح هذه الجهة أو تلک. o هل لکم أن تتطرقوا بمزید من التوضیح لاسباب الدمار الذی أصاب مدن سواحل شرق إفریقیا؟ ثم لماذا لم یشید السکان مدنهم بعیدا عن السواحل؟ n شیدت أغلب هذه المدن بأیدی البحارة الذین نزلوا إلی السواحل بحثا عن العاج وتجارة العبید، وبیع البضائع والمنتجات غیر الافریقیة فی إفریقیا، أی أن هذه السواحل کانت أراضی مهمة للتجار."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.