Skip to main content
فهرست مقالات

الفرق بین الحق و الحکم و الملک

نویسنده:

(26 صفحه - از 11 تا 36)

کلید واژه های ماشینی : حق ،الملکیة ،الاعتبار ،سلطنة ،الجدة ،ملکیة ،اعتبار ،الإضافة ،السلطنة ،سلطنة فعلیة ،مقولة الجدة ،المقام ،فعلیة ،مقولة الجدة دون الإضافة ،الحق سلطنة ،حقیقة ،سلطنة فعلیة لا ،دون ،تعالی ،المحقق ،حقیقة الملک ،یمکن ،ملکیة الباری تعالی ،قوله ،تعد ،فلا ،الأول ،القول ،اعتبار الحق سلطنة ،الحکم دون الحق

خلاصه ماشینی:

"و ثالثا:یعتقد رحمه الله بأن نسبة ملکیة أرباب الأموال إلی أموالهم تکون دون نسبة ملکیة الباری تعالی و ملکیة أولیائه،و فوق مقولة الجدة المصطلحة عند الفلاسفة،و هذا ما لا یمکن‌ تعقله؛فإن مفهوم الجدة مصطلح فلسفی یراد منه الإشارة إلی حصول إحاطة الشی‌ء بالشی‌ء کالعمامة علی الرأس أو لبس القمیص و العباءة،و هذه الهیئة الحاصلة تعد من الواقعیات التی‌ لا تدور مدار وجود الناظر أو اعتبار المعتبر،و هذا بخلاف ملکیة زید لداره؛فإنها متوقفه‌ علی الاعتبار،و لا حظ لها من الوجود فی ما وراء عالم الاعتبار،و علیه فکیف یمکن مقارنة الأمر الذی له وجود خارجی،و عده أدون من الذی لیس له إلا الوجود الاعتباری؟ و رابعا:یلتزم رحمه بأن أول مرتبة من مراتب الملکیة،هی الملکیة المضافة بالإضافة الإشراقیة،و أنها تعد أکمل مراتبها و أعلاها،و من جهة اخری یعتبر الملکیة فی المرتبة الثالثة من مقولة الجدة. و هذا التعبیر منه یشعر بعدم جزمه فی المقام،و له الحق فی ذلک،لأن التعریف بالجنس‌ و الفصل فی مثل مقامنا فی غایة الإشکال،و مع ذلک فإننا نوافقه فی هذا التعریف،و یمکن‌ تقویة مظنونه بورود هذا التعریف فی کلمات غیره من الأعلام،و علی سبیل المثال أننا نجد أن المحقق النائینی رحمه الله(کما فی تقریرات تلمیذه الأقدام المحقق الخوانساری)حینما یتعرض‌ لتعریف المصباح،یقول:إن الملکیة حقیقة مضافة إلی المالک و المملوک،ثم یعبر عنها بالجدة ثم بالوجدان و الواجدیة،لکن المحقق الآملی یری أن شیخه کان یلتزم بأن الملکیة من مقولة الجدة دون الإضافة،هذا فی مباحثه الاصولیة،أما فی بحوثه الفقهیة،فقد ذهب‌ إلی أنه یقتضی تعمیم مقولة الجدة إلی جمیع المراتب،حیث لا توجیه لحصرها بالجدة المصطلحة عند المناطقة،ثم یتنزل عن ذلک،و یقول:لو سلم أن المراد منها هی الجدة الاصطلاحیة،فلا مجال لاعتبار الملکیة من الامور الانتزاعیة،و فی هذا المقام یجعل‌ الاعتباریات فی رتبة أعلی من مقولة الجدة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.