Skip to main content
فهرست مقالات

آثار علمیة أدبیة: الطاعون و اتقاؤه

(3 صفحه - از 173 تا 175)

کلید واژه های ماشینی : محمد رشید رضا، الجسد وجمرات علی الجلد، الطاعون و اتقاؤه، الصحة لا یفعلون شیئا، رجال الصحة لا، بنظافة، بنظافة أبدانهم، ولذلک، أبدانهم، المطعونین

خلاصه ماشینی:

"وهو یبتدئ عادة کما یبتدئ أکثر الحمیات بتعب وضعف فی القوی وقشعریرة وغثیان ووجع فی الرأس مع دوار وشعور بثقل فوق المعدة ثم یسخن الجلد ویشتد العطش وتخبث رائحة النفس وربما تقیأ العلیل قیئا أسود اللون وربما أصابه رعاف ؛ فنزل الدم من أنفه ویغلب الذرب فی معدته علی القبض ثم لا یمضی علی ذلک بضعة أیام حتی تظهر أورام غدیة فی العلیل تسمی بالدبول ویغلب ظهورها فی الرقبة والإبط والأربیة وتظهر الجمرات بعدها علی أقسام متعددة من الجسد وهذا الطاعون هو المشاهد فی الإسکندریة الآن وهو أقل شرا وأخف وطأة من الطاعون الذی لا تظهر الدبول فیه ، لأن الأول یعدی بالملامسة فلا یتفشی ولا یکثر انتشاره ، بخلاف الثانی فإنه یعدی بالملامسة وبلا ملامسة ، فهو شدید التفشی کثیر الانتشار . هذا فی ما یختص بالسلیم ، وأما إذا أصیب أحد بالأعراض التی ذکرناها فأحسن ما یفعله محبوه لخیره أن یخبروا رجال الصحة حالا بأمره ولا یخفوا خبره ؛ لأن رجال الصحة لا یفعلون شیئا إلا ما یکون فعله واجبا لشفاء المصاب ووقایة الذین حوله ، وفی خلال ذلک یقفل المنزل الذی یکون فیه ویمنع الناس من الدخول إلیه ومن الخروج منه حتی یأتی رجال الصحة ویطهروا ما یطهرون ویشیروا بما یشیرون ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.