Skip to main content
فهرست مقالات

الأخبار التاریخیة: تابع مالیة الدولة

(2 صفحه - از 268 تا 269)

کلید واژه های ماشینی : المسماة بالسهام المؤقتة والاستقراضیة علی، لتحویل الأوراق المسماة بالسهام المؤقتة، والجدیدة حدد بمبلغ مساو لربحها، والمؤقتة حدد بمبلغ مساو لربحها، مساو لربحها مدة عشر سنین، تحویل الدیون الممتازة، المسماة بالسهام الترکیة، والجدیدة والعادیة والمؤقتة والاستقراضیة، ترکیا، تحویل، السهام، جلالة السلطان، الدیون الممتازة علی، باعتبار جملة السهام المصدرة، والمؤقتة والاستقراضیة ذات التحویلات الأهلیة، الترکیة، حالة تحویل جزء، للسهام المحولة والجدیدة، للسهام العادیة والمؤقتة، بالنسبة للسهام، لتحویل، واحد فی المائة، العثمانیة، المبلغ، المجیدیة بإصدار سهام، الوکلاء علی، الداخلی المتداول، سهام، حالة الدین، مدة ثمان سنین

خلاصه ماشینی: "الکاتب : محمد رشید رضا __________ قلیل من الحقائق عن ترکیا فی عهد جلالة السلطان عبد الحمید الثانی لو أن تحویل الدیون الممتازة کان قاصرا علی تلک المزیة لم یکن فیه أدنی فائدة عاجلة للخزینة العثمانیة ، وإن کان قد یفید من حیث حالة الدین العمومی فی ترکیا ، فی هذا المقام قد تجلی لأعین الناس حذق جلالة السلطان فی الأمور بأعجب منظر وأبهاه ، فإنه قد حمل أرباب الدین الداخلی المتداول ، وهم حملة الأوراق المسماة بالسهام المؤقتة والاستقراضیة علی الانتفاع من هذا التحویل ، أخذ الوکلاء المالیون المکلفون بتحویل الدیون الممتازة علی أنفسهم أن یقترضوا خمسة ملایین من الجنیهات المجیدیة بإصدار سهام ربح کل منها أربعة فی المائة ، وله من أجر الاستهلاک واحد فی المائة ، خصص من هذا المبلغ نصفه ( ملیونان ونصف ) لتحویل الأوراق المسماة بالسهام المؤقتة وغیرها ، وخصص 100000 لدفع بعض مطالیب الخزینة العثمانیة ، أما باقی المبلغ - وهو ملیون ونصف - فقد واظب أولئک الوکلاء علی أخذه بسعر 75 باعتبار جملة السهام المصدرة ، ودخل بسبب ذلک فی خزینة الحکومة الترکیة مبلغ 1100000 جنیه مجیدی . قد نشر فی 3 یونیه سنة 1870 فی جرائد القسطنطینیة مذکرة رسمیة بینت حالة تحویل جزء من سهام الدین المتداول ؛ فجاء فیها أن الأوراق المسماة بالسهام المتحولة والجدیدة والعادیة والمؤقتة والاستقراضیة ذات التحویلات الأهلیة [1] (وهذه السهام هی أوراق الدین الأهلی المقترض أثناء الحرب الترکیة الروسیة وبعدها) ، یجب أن تبدل بالسندات الجدیدة التی تدفع قیمتها لحاملها المسماة بالسهام الترکیة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.