Skip to main content
فهرست مقالات

الدین و الدولة - أو - الخلافة و السلطنة

(8 صفحه - از 353 تا 360)

کلید واژه های ماشینی : الخلافة، الجامعة الإسلامیة، لم یحکم بما، السلطة، سلطة، دینهم، الأمة، الإسلام علی النصرانیة، أنزل الله فأولئک، فإن فصل السلطة

خلاصه ماشینی:

"( 2 ) إن الترقی الدینی والمدنی الذی نقصده من إحیاء(الجامعة الإسلامیة) یتوقف علی التهذیب وقیام الأفراد بما علیهم من الحقوق والواجبات لمن یعیشون معهم ، وهذا القول لا یخالف فیه أحد ، ومعلوم أن المسلمین لا یعتقدون بحق ولا واجب إلا إذا کان مبینا فی شریعتهم ومأخوذا من أصول دینهم ، فإذا فصل بین الدین والدولة کان جمیع ما تکلفهم به الدولة من الحقوق والواجبات غیر واجب الاتباع فی اعتقادهم ، فإذا أخذوا به فی العلانیة لا یأخذون به فی السر ، ولا یتم تهذیب الأمة ما لم یکن الوازع لها عن الشر والحامل لها علی الخیر ثابتا فی نفسها مقررا فی اعتقادها ، فخیر للمسیحیین أن یحکم المسلمون بشریعة ودولة توجب علیهم احترامهم ، والقیام بحقوقهم سرا وجهرا ، وبدون هذا یتضرر المسیحیون ، ولا یرتقی المسلمون ، بل یتدلون ویهبطون کما علم بالاختبار والمشاهدة ، فقد أنبأ التاریخ أن مبدأ الخلل والضعف الذی ألم بنا کان إهمال وظائف الخلافة والخروج بها عن معناها الذی هو حراسة الدین وسیاسة الدنیا ، ولما ضعف الخلفاء عن القیام بالوظیفتین لجهلهم وانغماسهم فی الترف والرفاهیة استبد العمال بسیاسة الدنیا ، فکانوا ملوکا وسلاطین ، وأهملت حراسة الدین فلم یکن لها زعیم یقیم السنن ویمیت البدع ، غیر ما کان یأتیه بعض صلحاء الملوک أحیانا ، فتمزق بهذا نسیج الوحدة ، وتفرق شمل ( الجامعة الإسلامیة ) حتی وصلت إلی ما نحن فیه الآن ، وکان هذا أمرا اقتضته طبیعة العمران ، ولن یعود للإسلام مجده إلا بإحیاء منصب الخلافة واتفاق المسلمین علی إمام واحد یعتقدون وجوب الخضوع له سرا وجهرا ، ولا إمام الیوم للمسلمین بهذا المعنی إلا القرآن الکریم ، فیجب علی من یهمه ترقیة شؤونهم أن یدعوهم به إلی العلم والعمل ، ونفض غبار الجهل والکسل ، والقیام بمصالح المعاش والمعاد علی ما تقتضیه سنن الترقی والإسعاد ، فهو إمام کل إمام ، وکما کان المبدأ فی ترقیهم کذلک یکون الختام ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.