Skip to main content
فهرست مقالات

الجامعة الإسلامیة (و آراء کتاب الجرائد فیها)

(9 صفحه - از 337 تا 345)

کلید واژه های ماشینی : الجامعة الإسلامیة، آراء کتاب الجرائد، کتاب الجرائد فیها، الاتحاد، جریدة، کانت، مصر، الأمة، الشرق، المنار

خلاصه ماشینی: "قلنا : إن (المنار) وافق (العروة الوثقی) فی تعالیمها الاجتماعیة وقواعدها التی وضعتها للوحدة الإسلامیة ، وخالفها فی وجهتها السیاسیة المصریة ، ونقول أیضا : إنه زاد علیها بالبحث فی جزئیات البدع ، وتفصیل القول فی التعالیم الفاسدة والعقائد الزائغة ، والتربیة المفیدة ، ونحو ذلک مما أرشدت إلیه إجمالا ، ولم یتسع معها الزمان لتفصیله ، ولهذا یقول قراء (المنار) : إنه لم توجد قبله جریدة فی موضوعه ، وقد اعترف لنا الکتاب المسلمون والمسیحیون ، ومن هؤلاء أصحاب (المقتطف) و (المقطم) وصاحب (الأهرام) وصاحب (الهلال) بأننا تصدینا لخدمة نافعة ، ولکن أصحاب (المقطم) کانوا یقولون لنا : إن فی طریق هذه الخدمة خطرا عظیما ، وهو مقاومة أوربا للمسلمین إذا هم حاولوا الترقی من وجهة الدین ، وقد کاشف برأیه هذا بعض أکابر علماء الإسلام العارفین بالسیاسة منذ بضعة أشهر، فراجعه العالم القول ، وکتب یومئذ صورة المذاکرة فی (الأهرام) واجتمع به کاتب هذه السطور بعد ذلک ، وکنت فی صحبة الأستاذ صاحب (المؤید) ففتح باب المذاکرة فی المسألة ، وکان الکلام مشترکا ، ولم نتفق معه علی نتیجة واحدة ، أما صاحب (الهلال) فإننا لم نر منه إلا استحسانا وتحبیذا ، وإبانة عن اعتقاد أن هذه الخطة لا أنفع منها للمسلمین ، ومثله کتاب ( دائرة المعارف) وغیرهما من أفاضل المسیحیین المنصفین ، وفی هذه السنة کثرت الکتابة فی تنبیه المسلمین ، فنشر (المؤید) کثیرا من المقالات لکتاب من المسلمین فی الشرق والغرب ، ومنهم الفقیر منشئ هذه المجلة ، وبعض تلک المقالات عرب من جریدة ( محمدان) الهندیة ، وکتبت مجلة (الموسوعات) أیضا عدة مقالات لکتاب متعددین ، ورأینا فی جریدة (زمان) الترکیة التی تصدر فی قبرص مقالات تحت عنوان ( الاتحاد الإسلامی ) ولم نظفر بمن یعربها لنا ، وسری السر من الجرائد المصریة إلی جریدة (معلومات) العربیة فی الآستانة العلیة ، وإلی جریدة (ثمرات الفنون) فی بیروت ، فکتب فیهما مقالات کثیرة فی الموضوع ، ولو سمحت لهما حکومة البلاد لتوسعا فی الکتابة ، ثم أصاب الرشاش غیرهما من الجرائد الإسلامیة فی الدیار السوریة ، أما الجرائد الهندیة فکثیر ما کتبت ، وقد ترجم بعضها کثیرا من مقالات (المنار) ، وکذلک جریدة ( الحاضرة) التونسیة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.