Skip to main content
فهرست مقالات

تحریف الکلم عن مواضعه (رد علی مسلم حر الأفکار)

(7 صفحه - از 385 تا 391)

خلاصه ماشینی:

"وما کان لنا أن نتکلم فی مسألة اجتماعیة من الوجه النظری من غیر أن نبین وجهتها من حیث الوجود والواقع ؛ لئلا نغش الناس بإیهامهم أننا نطلب منهم ما لیس فی أیدیهم ، کإمکان توحید السلطة الإسلامیة فی هذا العصر بالنسبة لما نحن فیه من البحث ، ولذلک بینا فی آخر تلک المقالة ، مقالة ( الدین والدولة والخلافة والسلطة ) أن السعی فی إعادة مجد الإسلام متوقف علی اتفاق المسلمین علی إمام واحد یعتقدون الخضوع له سرا وجهرا ، لیس من العبث ( کما یدعی حر الأفکار ) فإنهم إذا لم یکونوا متفقین علی خلیفة واحد فهم متفقون علی القرآن ، وهو الإمام الأعظم والمصلح الأول الداعی إلی کل هدی ، والناهی عن جمیع أسباب الردی ، وقلنا : إنه یجب علی من یهمه ترقیة شؤون المسلمین أن یدعوهم بالقرآن إلی العلم والعمل والقیام بمصالح المعاش والمعاد مع مراعاة سنن الکون فی السیر ، فحرف ( حر الأفکار ) الکلم عن مواضعه ، وزعم أننی أنکرت ( أن للمسلمین الیوم خلیفة حقیقیا ) و( أن سلاطین الدولة خلفاء الرسول صلی الله علیه وسلم ) والحق أننی إنما أنکرت وجود إمام غیر القرآن یخضع له جمیع المسلمین سرا وجهرا ، وهذا لا ینافی وجود خلیفة حقیقی یخضع له البعض أو الأکثر دون الجمیع ، ومعلوم لکل أحد أن مسلمی مراکش وإیران لا یخضعون لخلافة آل عثمان ، فإذا کان الإخبار بهذا یدل علی الاعتقاد ببطلان خلافة سلاطین آل عثمان ، فالإخبار بأن بعض الناس ینکر وجود الله تبارک وتعالی یدل علی اعتقاد المخبر عنهم بأنه ملحد مثلهم ، والحق أن حاکی الکفر لیس بکافر ، وأننی ما تعرضت فی مقالتی تلک للخلافة العثمانیة بنفی ولا إثبات ، لا تصریحا ولا تلویحا وأن ( حر الأفکار ) حرف الکلم ، ورمانی بهذه التهمة عن سوء قصد ، لا عن سوء فهم فیما یظهر ، والله أعلم بالسرائر ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.