Skip to main content
فهرست مقالات

الأخبار التاریخیة: المسلمون فی روسیا

(6 صفحه - از 442 تا 447)

کلید واژه های ماشینی : روسیا ،المدرسة ،عالم جان أفندی ،جان أفندی ،قزان ،المسلمین فی روسیة ،أفندی ،فی شؤون المسلمین ،الأستاذ عالم جان ،المدرسة المحمدیة ،منهم ،العلامة ،وهم ،الحکومة ،القسم ،المسلمین ،شؤون المسلمین ،السنة ،الیوم ،روسیة ،الله ،تجار قزان ،فی شؤون ،البلاد ،لتعلیم ،ثلاثة ،تجار ،الهیئة ،أخری ،شؤون

خلاصه ماشینی:

"ولهم فی التجارة الید الطولی ، والقدح المعلی ، سیما تجار قزان وقاسیم وبنزه ، ومنهم من یقیم فی الصین ومنهم فی الهند وبخاری والعجم والأستانة ومصر وباریز ولندرا وبعض الثغور الأمیرکیة والإیطالیة ، وهم مشهورون بالأمانة وحسن المعاملة والبر ، حتی إنه إذا عقد تاجران أو أکثر شرکة تجاریة یشترطون بادئ بدء إنفاق الخمس من الربح أو أقل علی المدرسة الفلانیة أو غیرها من بیوت العلم ، وهی لعمری مزیة حسنة امتاز بها التجار الروسیون علی غیرهم ، وللمثرین منهم عدا ما تقدم ذکره مبرات جمة ، کتأسیس المساجد والجوامع ، وإشادة ( کذا ) المدارس والمبانی الخیریة وغیرها ، وفی مدینة قزان وحدها 14 مسجدا ، وسکانها المسلمون یبلغون نحو الخمسة والعشرین ألفا ، والحکومة الروسیة تتداخل بالظاهر فی شؤون المسلمین الدینیة ، وهم یتقاضون القضایا الجزائیة والجنائیة فی محاکمها التی لیس لهم فیها أعضاء ، غیر أن القوم استیقظوا من سباتهم وانتبهوا من غفلتهم ، وأیقنوا أن لا قیام ولا قوام لهم إلا بالعلوم والمعارف ، وأخذ کثیر منهم یدرس اللغة الروسیة ، وفتحت الحکومة لهم ثلاثة مکاتب فی ولایة قزان لتعلیم هذه اللغة لمن یشاء منهم ؛ إذ هی التی تخولهم الحق فی مناصب الحکومة ومجالسها ومحاکمها ؛ وهذه المکاتب الثلاثة خاصة بالمسلمین ، وأقامت فی کل مکتب معلمین مسلمین ، أحدهما لتعلیم اللغة ، والثانی للأمور الدینیة ، وبالجملة فإن القوم قد قاموا بنهضة علمیة جدیرة بالذکر ، ورجل هذه النهضة العلامة الأستاذ الغیور الهمام عالم جان أفندی البارودی مؤسس المدرسة المحمدیة فی ولایة قزان التی سیأتی ذکرها ، فإنه - حفظه الله وأبقاه - عدا اهتمامه العظیم بترقیة هذه المدرسة الکبری والنهوض بها فی مدارج التقدم والنجاح تراه متجولا من بلدة إلی أخری ، باثا فی قومه روح الهمة والنشاط ، راقیا بهم فی مراقی الحضارة والعمران ، حاضا لهم علی التعاضد والتعاون ، وجمع شتات الکلمة ، والتفانی فی تحصیل العلوم والفنون ، والانکباب علی إتقان الصناعات والزراعات ، إلی غیر ذلک من أسباب الإصلاح ووسائل النجاح ، وإلیک بعض معلوماتنا عن المدرسة المحمدیة التی علی نظامها یقاس أکثر مدارس المسلمین فی روسیة : أسس هذه المدرسة وشید بنیانها الرجل الکبیر والمحسن الشهیر محمد جان بن بنیامین علییف والد العلامة عالم جان أفندی المشار إلیه ، وهو من أکابر تجار قزان، وعیون أعیانها ، وذلک فی سنة 1300 هجریة ، أی منذ سبع عشرة سنة ، وقبل أن نخوض عباب البحث عن هذه المدرسة الکبری نری من اللائق أن نلم ولو بشیء یسیر عن مؤسس بنیانها ومشید أرکانها ، إذ یجدر - لعمری - بأمثاله من مثری المسلمین وأغنیائهم الاقتداء به والنسج علی منواله ، فتحسن الحال ویعم النوال ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.