Skip to main content
فهرست مقالات

الأخبار التاریخیة: قلیل من الحقائق عن ترکیا فی عهد جلالة السلطان عبدالحمید الثانی (المعارف العمومیة والمدارس)

(3 صفحه - از 494 تا 496)

کلید واژه های ماشینی : المدارس، المعارف العمومیة والمدارس، التعلیم، کانت، عهد جلالة السلطان، التعلیم الابتدائی والتعلیم الثانوی والتعلیم، المدارس الابتدائیة، وأنه یحض جلالة السلطان علی، جلالة السلطان عبدالحمید الثانی، الحکومة

خلاصه ماشینی:

"الکاتب : محمد رشید رضا __________ کان تعلیم المسلمین بترکیا - فیما سبق - محصورا کله فی المساجد ، وکان لمدارس القسطنطینیة شهرة عامة ، وذلک بسبب هذا الحدیث ( طلب العلم فریضة علی کل مسلم ومسلمة ) فکان یوجد فی ذلک العهد نوعان من المدارس وهما المکاتب أو المدارس الابتدائیة المعهود بإداراتها لأئمة المساجد فی الجهات المختلفة ، والمدارس أو معاهد تلقی علوم الکلام والفقه والفلسفة ، وهی ملحقة بالمساجد الکبری ، وجمیعها تنفق علیها إدارة الأوقاف ، ولم یکن فی ترکیا مدارس وسطی ، فکانت التلامذة لهذا السبب تنتقل من المدارس الابتدائیة إلی المدارس العلیا بدون استعداد کاف یؤهلها للاستفادة من دروسها ، وقد أصبح التعلیم فی مدارس الحکومة بدیلا من التعلیم فی المساجد بسبب خروج أمر التعلیم العام من ید علماء الدین إلی ید الحکومة ، إلا المدارس الدینیة العلیا فإنها لا تزال فی دائرة اختصاص مشیخة الإسلام ، ومثل هذا التغیر لم یتم دفعة واحدة ، فإنه من الضروری فی تنفیذ مقتضی ما یکتب فی الأوراق من أوامر الإصلاح من مضی زمن تحصل فیه التجربة والاختبار ، فالقواعد النظریة إن لم تصحبها طریقة مثلی للعمل بها کانت مقضیا علیها بالعقم وإن کانت من أسمی القواعد ، تلک الطریقة المثلی هی التی کانت تعوز الحکومة العثمانیة ولم یتأت لهذه بما بذلته من الثبات والهمة الوصول إلی النتائج المطلوبة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.