Skip to main content
فهرست مقالات

الکرامات المأثورة (و هی الخامسة من مقالات الکرامات)

(8 صفحه - از 545 تا 552)

کلید واژه های ماشینی : الکرامات المأثورة، کانت، النیل، الأمة، وإنما، السبکی، مقالات الکرامات، قبله، الزیادة، المطر

خلاصه ماشینی:

"وحاصل القول : إنه إن صح أن فیضان النیل کان یتوقف قبل الفتح الإسلامی علی إلقاء البنت العذراء فیه وأن هذا بطل بالإسلام ، فإن الخارق للعادة والآتی علی خلاف سنة الکون هو ما کان قبل الإسلام لا ما بعده ، وهذا قلب لقصد القائلین بالکرامة هنا ، ولو بنیت هذه القصة علی أصل معقول لکانت هکذا ، کان قدماء المصریین یعتقدون أن النیل نهر مقدس کما یعتقد الهنود بنهر الکنج , وکان من تقالیدهم أنه متی جاء وقت الزیادة فیه یزینون إحدی بناتهم ویلقونها فیه معتقدین أن الزیادة لا تأتی أو لا تفی بحاجة البلاد إلا إذا فعلوا هذا کما یلقی الهنود أنفسهم فی نهر الکنج اتباعا لتقالیدهم الدینیة ، وإن عادة المصریین استمرت إلی عهد الإسلام ، وأن الفاروق - رضی الله عنه - أمر بإبطالها لاعتقاده ببطلانها ومخالفتها للإسلام ، وأنه اتفق أن الزیادة کانت قلیلة فی أول تلک السنة ، والفیضان بطیئا ، وأن عمر لما بلغه ذلک تضرع إلی الله تعالی أن یغیث عباده ویزید فی النیل ؛ لئلا یعتقدوا أن منعهم من إلقاء البنت هو الذی منع فیضان النیل ، وإن الله تعالی رحم تضرعه واستجاب دعاءه بأن کثرت الأمطار فی تلک الأثناء فی البلاد التی ینبع النیل منها ویجری فیها، وأن کتابه ما وصل إلی عمرو بن العاص إلا والنیل قد طفق یزید زیادة صالحة حتی وصل فی یوم عید الصلیب إلی ستة عشر ذراعا ، وهی الزیادة المعتدلة التی تکفی البلاد کما هو مقرر فی کتب التواریخ { فوقع الحق وبطل ما کانوا یعملون } ( الأعراف : 118 ) وإن هذه الزیادة الکثیرة فی أواخر مدة الفیضان کانت من زیادة المطر قطعا ، فإن کانت مما اقتضته طبیعة تلک السنة کما یکون فی بعض السنین فی کل عصر ، فذلک توفیق من الله علی ید أمیر المؤمنین حکمته إبطال تلک العادة السیئة ، وإن کان حصل بدعاء عمر فهو کرامة له ؛ لأن استجابة الدعاء بما یخالف العادة المطردة فی الخلق کرامة بلا ریب ، ولکل أحد أن یعتقد من ذلک ما ترتاح إلیه نفسه ، هذا وإن الحکایة لم ترد بطرق صحیحة موثوق بها ، فتستحق هذه العنایة ، ولکن العنایة والرحمة تجبان لأمة یصدق أکابر علمائها ( کالتاج السبکی ) صاحب (جمع الجوامع) بأن النیل لا یجری إلا إذا ألقیت فیه فتاة صفتها کیت وکیت ، وإن عمر أدبه بکتابه له ، فرجع عن غیه ، وقد ابتلیت هذه الأمة بتقدیس الأموات والتسلیم لهم بکل ما قالوا ، ولولا أن حالة العصر أنارت بعض الأذهان وأعدتها لقبول الحقائق ورفض الخرافات لما کان لنا أن نکتب ما کتبنا ، والله الهادی إلی سواء السبیل ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.