Skip to main content
فهرست مقالات

تقریر مفتی الدیار المصریة (فی إصلاح المحاکم الشرعیة)

(6 صفحه - از 577 تا 582)

کلید واژه های ماشینی : إصلاح المحاکم الشرعیة، الشرع، الحکومة، کانت، الکتبة، مفتی الدیار المصریة، القاضی، أنفس، محاکم المراکز، ظهر

خلاصه ماشینی:

"الکاتب : محمد رشید رضا __________ یعلم القراء أن الحکومة عهدت إلی فضیلة الأستاذ الکبیر ، والعلم الشهیر الشیخ محمد عبده مفتی الدیار المصریة بأن یضع تقریرا فیما یراه من طریقة إصلاح المحاکم الشرعیة؛ لما تعهد فی فضیلته من کمال العلم والدرایة بأحکام الشرع الشریف وحسن الإدارة والنظام ، وأن الأستاذ ابتدأ باختبار المحاکم ، واکتناه شؤونها ، فطاف علی محاکم الوجه البحری وفتشها بالتدقیق حتی أحاط بها خبرا ، وزار المحکمة الشرعیة الکبری فی العاصمة وعرف أحوالها ، ثم وضع تقریره قبل الطواف علی محاکم الوجه القبلی الذی هو عازم علیه ؛ لأن وضع القواعد العامة للإصلاح لا یتوقف علی الاستقراء التام ، وقد جاء هذا التقریر کافیا بالغرض منه ، وافیا بما وضع لأجله ، لم یغادر کبیرة ولا صغیرة إلا أحصاها ، وهو مبتدأ بمقدمة فی وظیفة المحاکم الشرعیة واختصاصها ، وما لأعمالها من التأثیر فی الهیئة الاجتماعیة ، والتربیة القومیة ، وفی حالتها الآن ، وبعدها کلام مفصل أحسن تفصیل عن الکتبة والقضاة والحجاب والدفاتر ، وسائر الأعمال ، مبین فیه طرق الخلل مع بیان المخرج منها ، ومن أهم ما جاء فیه- أو أهمه- بیان أن کمال الإصلاح یتوقف علی عدم التقید بمذهب الإمام أبی حنیفة - رضی الله عنه - فی سائر الجزئیات ؛ لأن اختلاف الفقهاء لا یکون رحمة إلا إذا أخذت الأمة من مجموع أقوالهم مایوافق مصلحتها العامة ، وسنبین هذا وما اشتبه منه علی بعض الجرائد بالأدلة والبراهین ، وبمثل هذا کان إصلاح التقریر إسلامیا عاما لا مخصوصا بالمحاکم ، وإننا ننشره تباعا لما فیه من الحکم والفوائد ، ولما نعلم من شغف القراء بالوقوف علیه وهو : ..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.