Skip to main content
فهرست مقالات

طفولیة الأمة و ما فیها من الحیرة و الغمة

(4 صفحه - از 737 تا 740)

کلید واژه های ماشینی : الأمة، الأمم، دون، الاجتماع، المصالح والمنافع، الحاجة، الحیرة و الغمة، طور، منهم، الأمة الإسلامیة، کل شیء، المرشدین، شأن الأطفال، وهم، ورد، علی کل شیء، الطفولیة، العقد، لأنهم، طور الفکر والتعقل وإدراک المصالح، بالحواس، طور الرجولیة بحیوانیتهم دون، معنی الأمة، الحاکم، ولذلک، الرجال، أولا، الهواء، إلیه ویلتذون به علی، الفتنة

خلاصه ماشینی: "10 شوال - 1317هـ 10 فبرایر - 1900م (2/) ________________________________________ الکاتب : محمد رشید رضا __________ لا هم للطفل فی أول عهده بالوجود إلا إرضاء شهوة البطن , یساق إلیه الغذاء فیلهم تناوله إلهاما ، ثم یعطی التمییز بالحواس الظاهرة ثم بالحواس الباطنة ، یکون فیه أولا ضعیفا ثم یقوی بالاستعمال تدریجا ، یطلب أولا کل شیء یراه للأکل قریبا کان أم بعیدا ، ثم یطلبه لأجل اللعب ، یجهل أولا تحدید المسافات فیمد یده إلی قمر السماء ویحاول القبض علی الطیور فی الهواء ، ثم یشعر من تکرار الخیبة بضعفه وعجزه ، فیطلب مثل هذا من أبیه أو أمه لأنه یعهد منهما بالمعاملة فی کل یوم تحصیل رغائبه التی یعجز عنها ، ثم یتم تمییزه لهذه البدیهیات وینتقل إلی مبدأ طور الفکر والتعقل وإدراک المصالح والمنافع فی الجملة وهو طور بین الطفولیة والرجولیة ، ولکن الولدان یکونون فیه أقرب إلی ماضیهم من مستقبلهم فیؤثرون ما یرتاحون إلیه ویلتذون به علی ما فیه کلفة ومشقة ، وإن کانت المصلحة وحسن العاقبة فی هذا دون ما قبله ، وینظرون إلی أنفسهم وحدها دون من یعیشون معهم ؛ لأنهم یتوهمون أن الإنسان مکلف بنفسه دون غیره ، وأنه یمکن له أن یکون سعیدا بین الأشقیاء وناعما بین ذوی البأساء والضراء ، ولذلک کانوا أشد الحاجة إلی الهادین والمرشدین الذین یثقفونهم ویربونهم مستعینین علیهم بهدی الدین وحوادث الکون والوجود , وإلا انتقلوا إلی طور الرجولیة بحیوانیتهم دون إنسانیتهم وبأجسامهم دون أرواحهم وأحلامهم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.