Skip to main content
فهرست مقالات

الکفایة فی علم الدرایة

نویسنده:

مصحح:

(122 صفحه - از 279 تا 400)

کلید واژه های ماشینی : الدرایة، علم، سمعت، کتاب، علم الدرایة، الکفایة فی علم، بها، السند، ذکر، جهة

خلاصه ماشینی:

"الباب الثالث : فی صفات الراویإذ بها یتمیز من تقبل روایته ومن ترد ، وبها یحصل العلم بالصحیح والسقیم ، وفیه مقدمة ومطالب:مقدمة : اعلم أن الکتاب العزیز والسنة النبویة وإجماع أهل القبلة قائمة علی حرمة الغیبة وذکر الرجل المسلم مما یسوؤه ، حتی أنها شبهت فی کتاب الله‌ تعالی بأکل لحم الأخ میتا ، مع توصیف المسلم بالأخوة ؛ إشعارا بأن اللازم حفظ غیبته ومراعاته کمراعاة الأخ الشفیق ؛ إلا أنه لما کان أمر الشرع متوقفا علی الاطلاع بمجاری أحوال الرواة وأوصافهم وما کانوا علیه ـ لئلا یؤدی الإهمال والستر إلی العمل بأقاویل الضلال وآراء الفسقة ـ وجب فی الحکمة أن یحل البحث عن حالهم والفحص عن صفاتهم ؛ لیمیز الله‌ الخبیث من الطیب ، فهذا هو الوجه فی عدم قدح القدح والتضلیل ، لا ما ربما یختلج بالبال من عدم شمول أدلة الغیبة للموتی ؛ فإنه وإن کان بالنظر إلی مقتضی النظر حقا ، غیر أنه أخص من المدعی ؛ مع ذلک فالروایات الدالة علی أن حرمة المؤمن میتا کحرمته حیا عممها أو نزل الموتی منزلة الأحیاء ؛ علی أن الغرض المقصود والمصلحة الداعیة العقلیة إلی النهی عنها موجودة فی خصوص الموتی کوجودها فی الأحیاء ، بل ربما تزید فیهم علیها فیهم ، کما هو ظاهر علی من راجع عادة العقلاء وطرقهم فی سلوکهم ومداراتهم مع أضرابهم وأشباههم ، فمن الطرائف ما حکی أن بعض الجهلة المتقدمین قال لبعض العلماء : أ ما تخشی أن یکون هؤلاء الذین ترکت حدیثهم خصماءک عند الله‌ یوم القیامة؟ فقال : «لأن یکون [هؤلاء [خصمائی أحب إلی من أن یکون رسول الله‌ خصمی ؛ یقول لی : لم لم تذب الکذب عن حدیثی» ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.