Skip to main content
فهرست مقالات

القسم الدینی (المحاورة الثامنة بین المصلح و المقلد - الاجتهاد و الوحدة الإسلامیة)

(7 صفحه - از 281 تا 287)

کلید واژه های ماشینی : التقلید، المحاورة الثامنة، مقلدا، تعالی، الأمة، القرآن، الأخذ، الکتاب، المقلد فی الحق، لأن المقلد لا

خلاصه ماشینی:

"المقلد للثالث : إنه لم یتم کلامه الأول فیما یجب الأخذ به لأجل الوحدةالإسلامیة ، فقد بقی علیه الکلام فی قسم المعاملات الدنیویة والأحکام القضائیة ؛وإنما مناقشتنا معه الآن فی العبادات ، وإن فی کلامه قوة والحق یقال ؛ ولکنهیحتمل النقض والمعارضة ، والمصیبة فینا أننا لم یسبق لنا بحث کثیر فی هذهالمواضیع لنستحضر النصوص فیها ، وما کنت أظن أن مثله یشتغل بهذه المسائل ،فقد حضرت مجلسا ضم جماعة من أکابر مشایخنا ، وذکر فیه الذین یتکلمون فیالإصلاح ، فرأیتهم متفقین علی أن الذین یتکلمون فی الإصلاح کلهم جاهلون بالدینوغیر مطلعین علی علومه ولا متمسکین بأعماله ، ولولا أننی اختبرت هذا الشابوألفیته متمسکا بالدین أشد التمسک ، محافظا علی الصلوات أتم المحافظة - لماجاریته وقصدت سبر غوره ، ولما احتملت منه ما احتملت من التهکم بالمقلدینوالإزراء بهم تلویحا وتصریحا مع أننی أعلم أنه یعتدنی منهم ؛ ولکننی أستغربکیف لم یهتد أحد من علماء الملة إلی هذا الرأی - إزالة الخلاف بالأخذ بالقرآنوالسنة العملیة المتفق علیها - فی کل هذه القرون ، فهل علم صاحبنا ما جهله العلماءبعد حدوث المذاهب ، وهو زمن یزید علی ألف سنة ؟المصلح : أستحیی أن أعود إلی التشنیع علی التقلید بعد الذی ذکرت منالتبرم من ذلک ، وإن کنت أشاهد مصائبه تترشح من کل کلمة یقولها المقلد الذیبطلت ثقته بفهمه وعقله ، وما أحب أن أعتدک مقلدا بحتا بعدما عاهدتنی علی الأخذبالدلیل ، کیف صح لک الحکم بأنه لم یقل أحد من علماء الأمة بوجوب إزالة الخلافمن المسلمین وإرجاعهم إلی ما یرشد إلیه القرآن من الوحدة ، والأخذ بالمتفق علیه ،وهل استقریت کل ما قاله العلماء الأعلام فی کل فن من الفنون ؟ إن هذا إلا کحکمشیوخک بأن جمیع المتکلمین بعداء عن الدین علما وعملا ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.