Skip to main content
فهرست مقالات

باب التربیة و التعلیم (تعلیم معاهد الأرض للأطفال و تمرین أیدیهم علی الأعمال)

(17 صفحه - از 331 تا 347)

کلید واژه های ماشینی : تعلیم معاهد الأرض للأطفال، الأطفال، تمرین أیدیهم علی الأعمال، أمیل، الأرض للأطفالوتمرین أیدیهم علی الأعمال، الأرض للأطفال و تمرین أیدیهم، التربیة و التعلیم، للأطفال و تمرین أیدیهم علی، کانت، بها

خلاصه ماشینی:

"یأکل أمیل علی المائدة کالإنکلیز ، أعنی أنه یأخذ السکین بیده الیمنی ،والشوکة بالیسری یأکل بها ، وقد أنکرت هذه العادة أولا ، ثم تبین لی أنها أسهل ؛فإن استعمال کلتا الیدین معا یمکن من القطع والتناول أفضل تمکین ، فالإنکلیز عسر( جمع أعسر ) فی الأکل دون الأعمال الصناعیة ، ولست أدری ما هو عذرنا فیتمرین عضو من أعضائنا علی العمل ، فهل کانت أعضاؤنا زائدة عما نحتاج إلیهفی استعمار الأرض ومقاومة ما یعترضنا من العقبات المادیة فی سبیل الحیاةفنستغنی عن بعضها ونغفله ؟قرأت فی ترجمة حیاة جیمس وات المهندس الإنکلیزی الشهیر أنه کان یستعملفی طفولیته أدوات والده النجار فی اختراع لعب لنفسه ، أو تحویلها من شکل إلیشکل ، ویقال إن هذا التمرن ساعده کثیرا فی تدریب یده علی الصناعة ، وقوی ماکان فی نفسه من الاستعداد لعلم المیکانیکا حتی صار ملکة راسخة فیه ، ولا أطمعأن یکون أمیل مخترعا لآلات جدیدة ؛ ولکنی أرغب أن یکون ماهرا فی تحریکأصابعه ، ولهذا لا أمنعه من تکسیر لعبه لیری ما فی جوفها - کما یقول - إذا تعهدلی بإرجاعها إلی أصلها . لا ریب أنک واقف علی قصة یعقوب مواثب المردة وقاتلهم الذی کان یعیشفی کورنوای علی ما یروی فی الأساطیر ، فأمیل یحب سماع حدیثی عن غزواتهذا الشاب الشجاع ابن أحد الزارعین ، وأشهر وقائعه التی سار بخبرها الرکبان مایروی أنها وقعت فی جبل میخائیل قدیس إنکلترا ، وهو صخرة تکاد تکون بإزاءمنزلنا ، وکان المارد الذی یخطف الناس والبهائم قد تبوأها منزلا ، واتخذها مثویله ، وقد کان أعظم خدمة قام بها حماة فی عصور الهمجیة - إن لم أکن واهمة -هی مقاتلتهم وفتکهم بالسلبة والوحوش الضاریة ؛ فإنهم بذلک قد طهروا الأرض منالعتاة والبغاة الذین کانوا یعیثون فیها فسادا ، وبهذا الاعتبار نری الیونانیین قدأنصفوا برفع مکانة هرقل و تیزیه [5] وجعلهم من أنصاف الآلهة ، وکذلک فعلیعقوب بالمارد ؛ فإنه هاجم المارد فی مغارته وانتصر علی تلک القوة الوحشیةالفاتکة بالحیلة ، فکان جدیرا بأن یکون خلفا لأولئک الشجعان الأقدمین ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.