Skip to main content
فهرست مقالات

وظائف علماء الدین

(8 صفحه - از 441 تا 448)

کلید واژه های ماشینی : وظائف علماء الدین، الأمة، تعالی، بها، وآله وسلم، تعلمت، القرآن، وظائفهم، تعلمت لیقال عالم، العلوم الکونیة

خلاصه ماشینی:

"فعلمنا من هذا أن العالم الذی غرضه من العلم السمعة ، وأن یحترمه العوامویکرموه هو من أهل النار ، وإن کان عاملا بعلمه ومفیدا للناس ؛ لأن الله لا یقبلمن العمل إلا ما کان خالصا لوجهه الکریم ، فما بالک إذا کان غیر عامل ولا معلم ،وکان یتخذ العلم أحبولة لصید المال بالباطل ، وحیلة لإضاعة الحقوق کبعض متفقهةالحنفیة وقضاتهم الذین یتفقون مع المحامین الذین لا ذمة لهم ولا أمانة علی إضاعةالحقوق ، واقتسام الجعل علی ذلک ، هل یعد هؤلاء الفجار من علماء الدین الذینیجب احترامهم وإکرامهم ؟ کلا بل أولئک حزب الشیطان ، ألا إن حزب الشیطانهم الخاسرون . هذا کلام إجمالی فی وظائف علماء الإسلام التی یسلم جمیعهم بأنها مطلوبةمنهم ، ولو بسطناها بالتفصیل لاحتجنا إلی إعادة کثیر مما کتبناه فی مقالات سابقة ،من ذلک أن الدعوة إلی الدین من أهم وظائف العلماء به ، وقد کتبنا فیها مقالتینمسهبتین فی الجزئین 20 و 21 من المجلد الثالث ، ومنها المدافعة عن الدین وردالشبهات التی ترد علیه من المشتغلین بالعلوم الکونیة ، ومن أهل الأدیان الأخری ،وهذه الوظیفة تستلزم أن یعرف علماء الدین جمیع العلوم الکونیة ، لا سیما التیساقت المسلمین طبیعة العمران إلی تعلمها کالریاضیات والطبیعیات والتاریخبأنواعه والفلسفة ، وإننا نری الذین یتلقون هذه العلوم یقعون فی شبهات تزلزلعقائدهم ، ومنهم من یمرق من الدین مروق السهم من الرمیة ، وقد ابتلینا بمناظرةکثیرین منهم ووفقنا الله تعالی لإقناع بعضهم وإلزام بعض ، ورأینا بعضهم یتألمویتململ من الشبهات ویقولون إنهم طلبوا کشفها ممن یعرفون من علماء الدین ،فمنهم من لم یفهم الشبهة ؛ لأن فهمها یتوقف علی معرفته بالعلم الذی تولدت منه ،ومنهم من کان یکذب بها وینکرها بالمرة ، بدعوی أن الذین قالوها أو اکتشفوها کفارفکان مثلهم کمثل ذلک القاضی الشرعی الذی استحل شرب نوع من الخمرة بناء علیأن الذی اشتراها له روی عمن اشتری منه ، وهذا روی عن صانعیها وکلهم کفار لاتقبل روایتهم ، ومنهم من کان یکتفی من الجواب بقوله : إن هذا کفر وإن کلام الدینوعلماء الدین أصدق من کلام الفلاسفة والکافرین ، ونحن نقول : یستحیل الخلافوالتناقض بین الدین الإسلامی وما ثبت من العلوم الکونیة ، وقد بینا هذا فی مقالةالشریعة والطبیعة والحق والباطل ، فلتراجع فی المجلد الثانی ( صفحة 641 ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.