Skip to main content
فهرست مقالات

باب التربیة و التعلیم (تعلیم القراءة و الخط و الرسم)

(9 صفحه - از 578 تا 586)

کلید واژه های ماشینی : تعلیم القراءة و الخط، فکأن، کانت، البحر، الرسم، الغرقی، أمیل، الزورق، تعلیم القراءة والخط، الأمواج

خلاصه ماشینی:

"لقد صارت القراءة لنا حاسة سادسة بما رسخت ملکتها فینا ، ومع هذا لم نحطخبرا بالعقبات التی تحول دون وصول الطفل إلی معرفة الحروف الهجائیة بسهولةأنا باحثة عما عساه یکون منشأ لهذه العقبات الثابتة الراسخة ویشق علی الوقوف علیهفلیت شعری ألیس هو ما به الفرق بین علم القراءة والکتابة وبین سائر العلوم ؟فإننا نری هذه العلوم یساعد بعضها علی معرفة بعض ، ویعد متعلم أحدها ویؤهلهلفهم الآخر إذا هو انتقل إلیه لما بینها من الصلة واتحاد طرق الدلالة ، ونری علمالقراءة والکتابة بخلافها نری أنه لا صلة بین الأشیاء وبین هذه الأشکال والرسوم الصناعیة التی وضعت للدلالة علیها ، فإذا انتقل المتعلم هذا الاعتقاد أو یذهببه بعیدا ؛ ولکنها علی کل حال صور آدمیین وحیوانات ومساکن وغیر ذلک ، ولایکتفی بأن یحاکی بالقلم العادی أو الرصاصی شکل ما یقع علیه بصره بحسب مایتفق له ، بل أراه یحاول التعبیر عما فی نفسه من الوجدانات ، وما فی فکره منالحکایات بما یرسمه علی هذه الأوراق من خرابیش الخطوط والصور ، انظر کیفحاول أن یکتب إلیک مکتوبا ، أستغفر الله قد أخطأت فی کلمة یکتب وکلمة مکتوب ،وکان ینبغی أن أقول : یرسم لک خطابا بربائیا [3] وإنی لأخشی أن یصعب علیک فهمالرسم الذی یرسله إلیک ، فأرجو أن أکون أنا فی هذه الدفعة شامبلیون هذا الرسم[4]فأقول :تربیة إحساس الشفقةوالرحمة وحادثة غرقیمثل لک الرسم ریحا عصوفا هبت للیلتین من شهر أبریل ، وظلت تعصفإلی اللیلة الثالثة منه ، ولیس هذا مما یحصل هنا نادرا ، ولله بیوتنا ؛ فإنا مبنیةبالصوان ( وهو الحجر الکثیر فی الضواحی ) ولولا ذلک لتداعت ، أو لدکت بقوةالعواصف والأعاصیر الشدیدة التی تضطرب لها هنا السماء والأرض والماء ، علیأن البحر لم یر منذ سنین بمثل هذا الاضطراب الذی أحدثته هذه العاصفة ، ولا یجدالواصف لهذه الحالة وصفا إلا أن یقول : إن حجاب الروع والفزع قد أسدل علی هذاالکون الذی لا نهایة له ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.