Skip to main content
فهرست مقالات

البدع و الخرافات و التقالید و العادات (مفاسد لا موالد)

(7 صفحه - از 594 تا 600)

خلاصه ماشینی:

"أنا جالس الآن أشاهد الطریق الذی یمر منه الخلیفة ، وقد ازدحم الناس علیجانبی الطریق والإفرنج یشرفون من الکوی والشرفات لیشاهدوا ما یعمله المسلمونمن شعائر دینهم ، ومن تحتهم تمر الخلفاء والنقباء وأرباب الأشائر وأبناء الطرقبالأزیاء المختلفة ، وآحاد الناس قد احتضنوا الأبناء وعلی رؤوسهم الطراطیرالمخروطیة الشکل المختلفة الألوان ، وهؤلاء الخلفاء - ما عدا خلیفة السید طبعا -یسیر الواحد منهم وهو ممتط فرسا ذلولا ، وقد أمسک بهذا الشیخ من جوانبه الأربعفئة من مریدیه ، وهو یتمایل علی أیدیهم ذات الیمین وذات الشمال ، وإلی الأماموإلی الوراء ، وآخران قد أمسکا بزمام فرسه وهو علی هذه الحال کأنما أخذ عنحسه واستغرق فی مشاهدة الذات الأقدس ، والبعض من هؤلاء المشایخ الأقطاب قدأسبل علی رأسه وجانب من نصفه الأعلی کساء من الصوف الأحمر أو الأصفر أوالأخضر أو نحو ذلک ، فلا یری من بدنه شیء ، وبعض قد عری رأسه وجسده إلیما تحت السرة ، وانحسر اللباس عن رجلیه إلی ما فوق الرکبتین ، فلم یستتر منجسده غیر سوأتیه ، وهو فی تمایله ذاک یخرج من فیه لعابا یسیل من أشداقه کأنهیتخذ هذه الحال عنوانا علی الرقی إلی حظیرة القدس أو التناهی فی مقام القرب ،وکونه لم یبق بینه وبین مخالطة الملأ الأعلی وعالم الروحانیات شیء ، وأمامهوخلفه ثلة من الشیب والکهول والشبان بغریب الملابس قد استولی علیهم الجذب ،وشغل حسهم شهود الخالق فی زعمهم ، فهم یثبون وثبة القرد أمره سیده بمحاکاةالبرابرة یرقصون فی ملاهیهم فائتمر ، والناس یقرأ بعضهم الفواتح والبعضیستغیث بهم والنساء تزغرط ، وما شئت من هذا الباب واکتلت من هذا الجراب ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.