Skip to main content
فهرست مقالات

الشعور و الوجدان، و شعائر الأمم و الأدیان

(13 صفحه - از 641 تا 653)

خلاصه ماشینی:

"کیف ینفخ المربی روح الشعور النافع والوجدان الشریف فی النفوس ؛ لیعرجبها جنات الفضائل العالیة ، حیث تعیش العیشة الراضیة ؟ یقول الإمام الغزالی إنالعلم هو الذی یحدث الحال فی النفس ، والحال هو الذی یحدث العمل ، وعلیالعمل مدار السعادة ، ویقول إن الترتیب بین هذه الثلاثة واجب لا یتخلف بمقتضیاطراد سنة الله تعالی فی الملک والملکوت ، ونری أکثر علمائنا ، بل أکثر الناسیقولون إن العلم لا یوجب العمل ، وقد نازع حجة الإسلام بلفظ ( یوجب ) بعض منیوصف بالإمامة من العلماء الذین لم یفهموا کلامه لتقیدهم بالاصطلاحات الکلامیة ،وقد صرح هو بأنه یرید بالعلم الیقین بأن الشیء ضار أو نافع ، ولا شک أن الیقینأو الرجحان عند تعارض اعتقادین فی النفس هو الذی یملک علی النفس أمرها ،ویبعث فیها وجدانا یزعجها إلی العمل ؛ وإنما نظر القوم إلی العلم التصوری أوالتصدیقی الضعیف الذی تتنازعه الشکوک وتعارضه تصورات أو تصدیقات أخریهی أقوی منه ، فلا یصدر عنه أثره وإنما یصدر الأثر عن الراجح القوی کماأوضحناه فی مقالة عنوانها تأثیر العلم فی العمل ( راجع العدد الثانی من المجلدالثانی ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.