Skip to main content
فهرست مقالات

القسم الدینی (المحاورة الثالة عشرة بین المصلح و المقلد): التقلید و الوحدة الإسلامیة فی السیاسة و القضا

(15 صفحه - از 852 تا 866)

خلاصه ماشینی:

"المصلح : إن الظالمین الذین لا یحکمون بما أنزل الله هم الذین لا یحکمونبالعدل ؛ لأن الذی أنزله الله تعالی وجعله آلة الحکم بین الناس هو العدل ، قالتعالی : { وإذا حکمتم بین الناس أن تحکموا بالعدل } ( النساء : 58 ) وقال عزوجل : { الله الذی أنزل الکتاب بالحق والمیزان } ( الشوری : 17 ) فالله تعالی لمینزل آیات قرآنیة بعدد الوقائع التی تحدث للناس ، وقال احکموا بها فإنها العدل ،وإنما أعطانا میزانا نعرف به الحق الراجح من المرجوح ، وهو ما أرشدنا إلیه منالقواعد العامة التی یکون بها الترجیح وأشرنا إلی بعضها فی کلامنا السابق ، أرأیتأن العرب عندما کانوا یسمعون الأمر بالحکم بالعدل یفهمون منه أن العدل هو أحکامفرعیة منصوصة یجب العمل بها ؟ أرأیت ذلک الرجل الذی قال یا ( محمد اعدل )یرید احکم بالفروع التی جئت بها ، وجواب النبی صلی الله تعالی علیه وآله وسلمله ( ویلک ومن یعدل إذا لم أعدل ؟ لقد خبت وخسرت إن لم أکن أعدل ) یرید بهذلک ؟والحدیث رواه أحمد ومسلم عن جابر وسببه أنه علیه السلام کان یعطی الناسشیئا من الفضة عند منصرفه من حنین ، نعم إن ما ورد فی الکتاب وصح فی السنةمن الأحکام فکله عدل وقسط ؛ ولکن الأحکام الاجتهادیة التی استنبطها الفقهاء منهاومنها ، ولذلک وقع فیها الاختلاف والحق فی نفسه واحد سواء أکان الذی أخطأهمجتهدا معذورا ، أم مقصرا مأزورا ، والعدل هو ما یحفظ الحق أو یوصل إلیه منغیر میل مع إحدی الریحین ، إلی جانب أحد الخصمین ، وهو المقصود بالذات ،وإن تعددت الطرق والدلالات ، واختلف باختلاف الأزمنة والأمکنة والحالات ،أرأیت إذا وضع القاضی متهمین فی بیت ووضع عندهما حافظة الصوتفونوغراف ، فتکلما فی کیفیة ارتکابهما الذنب وائتمرا فی کیفیة الإنکار ، فنطقتبذلک الآلة أمام القاضی ألا یکون موقنا بذنبهما ، وهل یأتی مثل هذا الیقین فی شهادةالشاهدین ؟وحاصل ما أرید بالوحدة الإسلامیة فی السیاسة والقضاء أن یجتمع أهل الحلوالعقد من العلماء والفضلاء ، ویضعوا کتابا فی الأحکام مبنیا علی قواعد الشرعالراسخة ، موافقا لحال الزمان ، سهل المأخذ لا خلاف فیه ، ویأمر الإمام الأعظمحکام المسلمین بالعمل به ، وهذه هی وظیفته فإن لم یقم بها ؛ لأنه لیس أهلا لها ،فعلی العلماء أن یقوموا بها ویطالبوه بتنفیذها ، فإن لم یفعلوا فیجب علی کل مسلمأن یعرف أن الأمراء والعلماء هم الذین أضاعوا الدین ، وفرقوا کلمة المسلمین ،ولیستعدوا لتقویمهم إن کانوا مؤمنین اهـ ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.