Skip to main content
فهرست مقالات

إصلاح الدولة العلمیة - رأی یستحق النظر

(5 صفحه - از 921 تا 925)

خلاصه ماشینی:

"کیف یرجی الإصلاح الإسلامی من الترک وأهل الحل والعقد منهم لا یرونلأنفسهم صلاحا إلا بتقلید الإفرنج فی کل شیء ، والنشء الجدید المتعلم أوربیالنزعة فی کل شیء حتی فی جعل الدین آلة من آلات السیاسة ، فإذا أتیح لهم أنیحفظوا استقلالهم وتکون لهم حکومة منتظمة وأمة مرتقبة ؛ فإنما یکون ذلک بحصرسلطتهم فی البلاد الترکیة المحضة بأن یجعلوها کأمة من أمم أوربا فی جمیعشؤونها وأطوارها ، وإذا هم سلکوا هذا المسلک وارتقوا هذا الارتقاء الجنسی علیالطریقة الأوربیة ، فلا یمکن أن یکون لهم نفوذ وسلطان فی سائر العالم الإسلامی ،وهذا سبب من أسباب التنازع المستمر بین مولانا السلطان عبد الحمید وبین النشءالترکی الجدید والحق فیه معه ، وإن کان لهم وجه من طرف آخر ، وهو طلب تقییدالسلطة بالشوری والشرع والقانون ، وإن لی صدیقا من غیر هذه البلاد کان ولایزال یقول إن الترک لا ینقرضون ، ولا بد أن تکون لهم دولة منتظمة فی بلادالأناضول ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.