Skip to main content
فهرست مقالات

باب التربیة و التعلیم (تعلیم السباحة و تربیة العضلات)

(5 صفحه - از 947 تا 951)

کلید واژه های ماشینی : أمیل، نفس، التربیة و التعلیم، تعلیم السباحة، السفینة، هیلانة، السباحة و تربیة العضلات، البحر، أراسم، اهـ، قصورا فی أسبانیا، بها، أمیل لا یزال، قوبیدون، نفسه، الماء، کنت أعترض علیه بأنه، الخوف، السباحة وتربیة العضلات، یذکر تعلمه، بأنه لا یزال، مما لا سبیل للریب فیه، یغلب علی کل، قوبیدون موافقة لتعلیمأمیل مبادئ السباحة، کل الحرص علیحیاة أمیل، کثیرا، یولیه سنة، أثار فی نفسی، أکبر، حریة

خلاصه ماشینی: "لم یطل عهد نفور ( أمیل ) من البحر وخوفه منه ، وها أنذا مبینة لک السببالذی قمع ذلک النفور ، وشرد هذا الخوف فأقول :إنه یفهم من سجنک معنی مبهما ، ولم أرد أن أکشف له حقیقة هذا الأمر الذی یهیج الکلام فیه ساکن آلامی ، ویثیر کامن أشجانی لسببین ، أولهما أنه یصعب علیهفهم مرادی من الکلام ( فماذا عسی أن یفهمه من قولی له إن والدک سجن بسببسیاسی ) وثانیهما أن سوء إدراکه للحوادث التی حصلت قد یبعث فی نفسه نقصفرنسا وعدواتها لذلک تراه قد جره إمساکی عن الخوض فی هذه المسألة إلی أنیخترع لها حکایة یعللها بها ، فهو یتوهم أنک أسیر فی قبضة جنیة أو غول أو تنینوأنک رهین قلعة یحصنها البحر ، وربما کان الباعث له علی هذا وجوده یوما مافوق صخرة وغشیان المد إیاه ، وإحاطة الأمواج به إحاطة ذلک الکلب الخرافی ذیالرؤوس الثلاثة المقول فی أساطیر الأولین بأنه حارس جهنم ، ومهما کان الحاملعلی ذلک الاعتقاد ؛ فإنه قد وطن نفسه علی أن یحمل حملته الأولی لتخلیصکمصاحبا لعزم کعزم أشراف المائدة المدورة[3] أو کعزم شاب باسل قتال للوحوش ،غلاب للأغوال علی أنی لا یسعنی إلا اتهام الزنجی الخبیث بأنه زین له أوهامه ،وحبب إلیه خداع نفسه لیحمله علی مشایعته فی آرائه ، وموافقته لأفکاره ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.