Skip to main content
فهرست مقالات

آثار علمیة أدبیة

(11 صفحه - از 326 تا 336)

خلاصه ماشینی:

"أما مثل کتاب المحاماة فهو کتاب لم یسبق المؤلف أحد للکتابة فی موضوعه فهو مبتکر ، وأما استمداده فلیس من کتب موجودة بین الأیدی قد سبق أنه طالعها فسهل علیه أن یراجعها , ولکنه استمد من أوراق الحکومة ودفاترها الرسمیة فاحتاج إلی زمن طویل فی التنقیب والتفتیش یعز علی من لیس له مثل همته أن یختلسه من أیدی الشواغل الکثیرة المنوطة به , ولیس شأن القضاء فی هذا العصر کشأنه فی الزمن الماضی فإنه لم یکن أمام حکم القاضی فی الغالب إلا طلب البینة أو الیمین عند فقدها , وأما الآن فرب قضیة واحدة لا یتأتی للقاضی أن یحکم فیها إلا بعد قراءة مئات من الصحائف ، فهل یسهل علی الإنسان أن یؤلف کتابا من هذه الکتب الملفقة قبل أن یقرأها ویفهمها ؟ ناهیک بالأعمال الإداریة المطلوبة من رئیس محکمة مصر . أحد مشترکی المنار ( جواب المنار ) قوله تعالی : { یا أیها الذین آمنوا إنما المشرکون نجس فلا یقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا } ( التوبة : 28 ) لا یدل علی عدم حل طعام أهل الکتاب ولا یصح أن یکون ناسخا لقوله تعالی : { وطعام الذین أوتوا الکتاب حل لکم وطعامکم حل لهم } ( المائدة : 5 ) والآیة نزلت فی منع مشرکی العرب من الحج , ولذلک أمر النبی صلی الله علیه وسلم سیدنا علی بن أبی طالب کرم الله وجهه بقراءتها فی عرفة ، والمراد بالنجاسة هنا النجاسة المعنوبة ، وهی الشرک وعبادة غیر الله تعالی لا نجاسة الجسد ؛ لأن الجسد إذا کان نجس العین لا یطهر بالإیمان والاستحالة ههنا ممنوعة کما تستحیل الخمر خلا ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.