Skip to main content
فهرست مقالات

المحاورات بین المصلح و المقلد (المحاورة الثانیة)

(9 صفحه - از 675 تا 683)

خلاصه ماشینی:

"( المصلح ) : عجبا لمن یدعی أنه غیر مقلد , ویشترط فی الاجتهاد التقلید , ولو قلت : یجب أن لا یخرج عما وقع الإجماع من السلف علی أنه من الدین لسلمت لک تسلیما لأن الاجتهاد المؤدی إلی الخروج عما کان علیه الصدر الأول عامة اجتهاد فیما وراء الإسلام , وإنما کلامنا فی الاجتهاد فی الدین الإسلامی , ووجود الخلاف بین الأئمة المهتدین فی مسألة ؛ دلیل علی أنها غیر مجمع فیها علی شیء , ومتی کانت کذلک یجب أن یأخذ الناظر فیها بما یقوم علیه الدلیل عنده من غیر ملاحظة موافقة أحد أو مخالفته , ولا معنی لکونه متبعا للدلیل إلا هذا , وإن کثیرا من المشتغلین بالعلم الدینی یغشون أنفسهم بدعوی معرفة العقیدة بالدلیل والبرهان , ویحسبون أنهم بقراءة ما کتبه السنوسی وأضرابه من الأدلة علی مسائل الاعتقاد قد سلموا من الخلاف فی إیمانهم أو مما حکاه السنوسی وغیره من الإجماع علی کفر المقلد . قال العلامة الألوسی فی تفسیر{ الم } (البقرة : 1) : ( ومن الظرائف أن بعض الشیعة استأنس بهذه الحروف لخلافة الأمیر علی کرم الله تعالی وجهه , فإنه إذا حذف منها المکرر یبقی ما یمکن أن یستخرج منه ( صراط علی حق نمسکه ) ولک أیها السنی أن تستأنس بها لما أنت علیه فإنه بعد الحذف یبقی ما یمکن أن یخرج منه ما یکون خطابا للشیعی , وتذکیرا له بما ورد فی حق الأصحاب رضی الله تعالی عنهم أجمعین وهو ( طرق سمعک النصیحة ) وهذا مثل ما ذکروه حرفا بحرف ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.