Skip to main content
فهرست مقالات

المحاورات بین المصلح و المقلد (المحاورة الثالثة)

(14 صفحه - از 715 تا 728)

خلاصه ماشینی:

"عاد الشیخ الواعظ , والشاب المصلح إلی المحاورة متفقین علی أن لا یقبل أحد منهما قولا للآخر إلا بدلیل صحیح , واستأنفا الکلام فی مسألة قرب قیام الساعة وطرق الاستدلال علیها ؛ لأن هذه المسألة قد أضرت بالمسلمین , وکانت مکسلة لهم عن العمل , وموطنة نفوسهم علی الرضی بالضیم , والذل لما یلغط به الوعاظ الجهلاء فی کل عصر من قرب قیامها , ومن أنه لا بد أن یتقدمه ضعف الدین , وتلاشی المسلمین , وابتدأ الشاب الکلام فقال : ( المصلح ) : لا أنکر أن هذا الشیء الذی یسمونه الجمل قدیم , وأنه انتقل إلی العرب من السریانیین , و العبرانیین , ولکن دلالته لیست عقلیة , ولا طبیعیة , وإنما تکون بالمواضعة والاصطلاح , ولم یتفق للعرب , ولا لغیرهم اصطلاح یصحح أن تؤخذ أیة کلمة , وتحسب ویحکم بعددها علی أنه تحدید لزمن أمة من الأمم فی وجودها , أو استقلالها , بل لا یوجد فی اللغة رموز حسابیة , أو غیر حسابیة تدل علی الحوادث المستقبلة , وقصاری ما یمکن أن یستفاد من هذا الحساب بطریقة وضعیة اصطلاحیة یفهمها کل من یعرف الاصطلاح الوضعی فیها هو نحو ما جری علیه الناس من التأریخ بها بأن تذکر کلمة , أو کلام یعین بوقوعه بعد لفظ مخصوص کالألفاظ المرکبة من مادة ( أرخ ) , ویجعل ما یحصل من حروفها بالجمل بیان سنة حدث فیها شیء یراد توقیته , ومعرفته , ولا بد من ذکر ذلک الشیء بعبارة یفهم منها کل من تلقی إلیه ما یراد منها , ومن هذا النحو قول بعضهم فی بیان تاریخ مولد الأئمة الأربعة المجتهدین , ووفاتهم , ومدة حیاتهم , وهو : تاریخ نعمان یکن سیف سطا ..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.