Skip to main content
فهرست مقالات

شروط الواقفین، و عدم التعبد بکلام غیر المعصومین

(9 صفحه - از 210 تا 218)

خلاصه ماشینی:

"ومصححو هذا الشرط عکسوا مقصوده فقالوا نعطیه ما دام عزبا ، فإذاتزوج لم یستحق شیئا ولا یحل لنا أن نعینه ؛ لأنه ترک القیام بشرط الواقف وإنکان قد فعل ما هو أحب إلی الله ورسوله فالوفاء بشرط الواقف المتضمن لترکالواجب أو السنة المقدمة علی فضل الصوم والصلاة لا تحل مخالفته ، ومن خالفه کانعاصیا آثما حتی إذا خالف الأحب إلی الله ورسوله والأرضی له کان بارا مثابا قائمابالواجب علیه ؟یوضح بطلان هذا الشرط وأمثاله من الشروط المخالفة لشرع الله ورسولهأنکم قلتم : کل شرط یخالف مقصود العقد فهو باطل حتی أبطلتم بذلک شرط دارالزوجة أو بلدها وأبطلتم اشتراط البائع الانتفاع بالمبیع مدة معلومة وأبطلتم اشتراطالخیار فوق ثلاثة وأبطلتم اشتراط نفع البائع فی المبیع ونحو ذلک من الشروط التیصححها النص والآثار من الصحابة والقیاس کما صحح عمر بن الخطاب وسعد بنأبی وقاص وعمرو بن العاص ومعاویة بن أبی سفیان اشتراط المرأة دارها أو بلدهاوأن لا یتزوج علیها ودلت السنة علی أن الوفاء به أحق من الوفاء بکل شرط وکماصححت السنة اشترط انتفاع البائع بالمبیع مدة معلومة فأبطلتم ذلک ، وقلتم : یخالفمقتضی العقد وصححتم الشروط المخالفة بمقتضی عقد الواقف لعقد الوقف ؛ إذ هوعقد قربة مقتضاه التقرب إلی الله تعالی ، ولا ریب أن شرط ما یخالف القربةیناقضه مناقضة صریحة ، فإذا شرط علیه الصلاة فی مکان لا یصلی فیه إلا هووحده أو واحد بعد واحد أو اثنان فعدوله عن الصلاة فی المسجد الأعظم الذی یجتمعفیه جماعة المسلمین مع قدمه وکثرة جماعته فیتعداه إلی مکان أقل جماعة وأنقص فضیلة وأقل أجرا اتباعا لشرط الواقف المخالف لمقتضی عقد الوقف خروج من محض القیاس وبالله التوفیق ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.