Skip to main content
فهرست مقالات

الاحتفال السنوی بمدرسة الجمعیة الخیریة و خطبة المفتی

(4 صفحه - از 273 تا 276)

کلید واژه های ماشینی : الاحتفال السنوی بمدرسة الجمعیة، السنوی بمدرسة الجمعیة الخیریة، الاحتفال السنوی بمدرسة الجمعیة الخیریةوخطبة، السنوی بمدرسة الجمعیة الخیریةوخطبة المفتیفی، التعلیم، الأستاذ، الاحتفال السنویالمعتاد بمدرسة الجمیعة، الزکاة، أحد التلامذة، بمدرسة الجمعیة الخیریةوخطبة المفتیفی أصیل، تعلیم، قبة الغوری الاحتفال السنویالمعتاد بمدرسة، أحد التلامذة الدکة، الغفیر منالفضلاء والوجهاء حضروا الاحتفال، الأول، وأنکر الأستاذ الشنقیطی التصفیق علی، الاحتفال بترتیلأحد التلامذة، مدارس الجمعیة تهتم، تعلیم مدارس الجمعیة، ارتقی أحد التلامذة، بشرط أنیشتغلا بعد المدرسة، ابتدأ أحد التلامذة، التلمیذ، یحفظ التلامذة مقالاتفی الدین، الأستاذ الإمام الشیخ محمد عبده، فوائد الصوم وفوائد، حکم، التلامذة بترتیل آیات، التلامذة آیات، وأما الأول فاستقر الرأی علی

خلاصه ماشینی: "الزکاة رکن من أرکان الإسلام ، وبذل المال فی إقامة هذا الرکن یفضل غیرهمن أنواع البذل ، ولذلک قرنت الزکاة بالصلاة فی القرآن فی أکثر المواضع ، وقدجعل الله إنفاق المال فی سبیله آیة الإیمان ، وجعل ترکه علامة النفاق والکفران ،وقاتل الخلیفة الأول بموافقة الصحابة کلهم رضی الله عنهم مانعی الزکاة ومع هذاکله نری المسلمین قد هدموا هذا الرکن ونسوه حتی کأنه لیس من الدین بالمرغوبوأطال الأستاذ الکلام فی الزکاة وفی مضرة ترکها ثم انتقل إلی الصوم وبین أنبعض المسلمین ترکوه وأن الذین یصومون لا یؤدون هذه الفریضة علی الوجه الذیأراده تعالی بقوله : { یا أیها الذین آمنوا کتب علیکم الصیام کما کتب علی الذین منقبلکم لعلکم تتقون } ( البقرة : 183 ) وأوضح هذا بذکر ما علیه الناس ، ثم انتقلإلی الکلام فی تعلیم مدارس الجمعیة فقال :إن مدارس الجمعیة وضعت لتعلیم أولاد الفقراء ما لا بد منه لکل إنسان وهوأن یحسن القراءة بلغة أمته ویعرف ما یجب علیه من أحکام دینه ویتربی علیه عملاوالحساب والتاریخ وتقویم البلدان وطرقا من مبادئ التاریخ الطبیعی وحفظ الصحةوآداب المعاشرة ، ولا بد عندنا من تعلیم هذه الأشیاء علی وجه مفهوم فی أربعسنین وسن التلمیذ لا یتجاوز الخمس عشرة سنة ، ولیس عندنا لغة أجنبیة لأننا لا نعدالتلامیذ للوظائف والشهادات وإنما نعدهم للعمل بالحرف والصنائع وما ذکرنا منالتعلیم لا یستغنی عنه صانع ولا زارع ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.