Skip to main content
فهرست مقالات

القسم العمومی (فرنسا و الإسلام)

(7 صفحه - از 292 تا 298)

کلید واژه های ماشینی : فرنسا، کانت، فرنسا و الإسلام، سیاسة مستعمراتها الإسلامیة، وفرنسا أقدر منا علی إقناع، منا، رضا، الجزائر، سیاسة مستعمراتها الإسلامیةوغیر الإسلامیة، إنکلترا، حدیث، سیاسة، علی إقناع المسلمین، المسلمین، بما، إنکلترا فی سیاسة، إنکلترا فإنها تحکمشعوبا لا، إنکلترا أیام کانت الحرب، فرنسا وساستهم علی المسلمین، الحکومة، ولکن، إنکلترا فی الحرب، حکم، علی حکامهم المسلمین، الحرب، الإنکلیز، سیاسة إنکلترا، إقناع مسلم واحد، یکتب، فرنسا سیاسة

خلاصه ماشینی: "سلکت فرنسا مع المسلمین مسلک العنف والضغط حتی حالت بین المسلمینالذین تحت سیادتها وبین العلم والتعلیم وزعمت أن فرقا بینها وبین إنکلترا فإنها تحکمشعوبا لا تزال الشهامة الإسلامیة والشجاعة العربیة متمکنة فی نفوسها ، وأن إنکلتراتسوس قوما فسد بأسهم وهجرتهم الشجاعة والشهامة بما توالی علیهم من ظلمحکامهم کالهندیین والمصریین الذین لا تخشی بادرتهم ، ولا تحذر غائلتهم ، وجهلتأقرب حوادث التاریخ فی مصر وهو خروج المصریین علی حکامهم الذین یدینونبدینهم وینطقون بلغتهم عندما أمکنتهم الغرة من الخروج علیهم حتی کان العلماءوهم أبعد الناس عن السیاسة من خطباء الثورة العرابیة ودعاتها بعدما کانوا یقولونبوجوب طاعة هؤلاء الحاکمین والخضوع لهم . بم یفسر مسلمو الجزائر وتونس وغیرهم عداوة فرنسا للسید المهدی السنوسیوهو من رجال الدین وشیوخ الطریق ، ولماذا یکتب الفرنسیون فی جرائدهم وکتبهمأنه لا بد من استئصال قوته ، واصطلام دعوته وإخماد جذوته ، کما کان بینا فیالعدد 23 من منار السنة الأولی ولماذا لا یحفل الإنکلیز بذلک ولا یبحثون عن زوایاهوأتباعه فی السودان ومصر ولماذا لم یکتب أحد من الإنکلیز ناصحا قومه ومبینا لهمالحیل والدسائس التی تفتت القوة السنوسیة ؟ إن سیاسة فرنسا فی أفریقیا خرقاءوربما تکشف هذه المناوشات الأخیرة بینها وبین المهدی السنوسی خرقها إلا إذا أرادالله لها زیادة الاستدراج والإملاء إلی أجل مسمی وإلی الله المصیر ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.