Skip to main content
فهرست مقالات

الاجتماع الخامس لجمعیة أم القری

نویسنده:

(6 صفحه - از 344 تا 349)

کلید واژه های ماشینی : مخاطبا الأستاذ الرئیس فقال، السعید الإنکلیزی، للمقال مخاطبا الأستاذ الرئیس، الأستاذ الرئیس، الجمعیة، الإنجیل، مخاطبا السعید الإنکلیزی، الأمة، الکتاب والسنة، حدیث

خلاصه ماشینی:

"ومن غریب نتائج التدقیق أن أفراد هذه الفئة کلما بعدوا عن النصرانیة نفورامن شرکها وخرافاتها وتشدیداتها یقربون طبعا من التوحید والإسلامیة وحکمتهاوسمحاتها ، فبناء علی هذا الحال وهذه الآمال تری جمعیة ( لیفربول ) أهمیة عظیمةلتحریر مسألة الاستهداء من الکتاب والسنة وتصویر حکمة وسماحة الدین الإسلامیللعالم المتمدن ، فأرجو حضرة الأستاذ الرئیس أن یسمح لی بتفهم مسألة الاستهداءعلی أسلوب المحاورة والمساجلة مع بعض الإخوان الأفاضل فی هذا المحفل العلمیالعظیم . أجابه ( العالم النجدی ) أن الاختلافات الموجودة فی الشریعة لیس کما یظنشاملة للأصول بل أصول الدین کلها والبعض من الفروع متفق علیها ؛ لأن لها فیالقرآن أو السنة أحکاما صریحة قطعیة الثبوت قطعیة الدلالة بإجماع الأمة الذی لایجوز العقل فیه أن یکون عن غیر أصل من الشرع[2] . فابتدر ( العلامة المصری ) مخاطبا السعید الإنکلیزی وقال : إن رفع الخلافغیر ممکن مطلقا ولکن یمکن تخفیف تأثیراته : وذلک أنه لما کان معظم الاختلافکما قرره أخونا العالم النجدی فی الفروع دون الأصول وفی السنن والمندوباتوالصغائر والمکروهات دون الشعائر والواجبات والکبائر والمنکرات کان أکثر الأمةهم العامة الذین لا یقدرون أن یمیزوا بین الواجب والسنة والمندوب وبین النفلوالمباح بل تنقسم الأحکام کلها فی نظرهم إلی نوعین أصلیین فقط : مطلوبومحظور ، وبتعبیر آخر : إلی حلال وحرام ، وکانت أحکام الشریعة کثیرة جدا ،فالعامة یجدون أنفسهم مکلفین بما لا یطیقون الإحاطة بمعرفته فضلا عن القیام بهویرون أن لا مناص لهم من التهاون فی أکثره أو بعضه فیقوم أحدهم بالبعض فیأتیبالنفل ویتهاون بالواجب ویتقی المکروه ویقدم علی الحرام وذلک کما قلنا لاستکثارهالأحکام وجهله بمرامیها فی التقدیم والتأخیر[6] ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.