Skip to main content
فهرست مقالات

دفع وهم عن فلسفة ابن رشد و المتکلمین (لأستاذ حکیم و فیلسوف علیم)

(11 صفحه - از 364 تا 374)

خلاصه ماشینی:

"قال الفلاسفة الإلهیون : ولا یجوز أن تکون لأفعال الله غایات وأغراضتبعثه علی إصدارها وأن ما یصدر عنه إنما یفیض بمحض الجود المطلق عن غنیمطلق ، وقد صرح ابن رشد فی تهذیبه لإلهیات أرسطو بذلک وهذا مبالغة منهم فینسبة الکمال إلی الله علی أن ما یصدر عنه إنما یصدر عن علم فالذی ینفی عنه إنماهو الاختیار بمعنی التردد بین الغایات ثم ترجیح إحداهما أما الاختیار بمعنی أنالفعل صدر عن علم العالم بدون إکراه علیه فذلک لا ینفیه أحد منهم ، والملیون منمتکلمین ولاهوتیین وإن لم یصرحوا بذلک قالوا بما یئول إلیه والتزموه فقد ذهبجمهورهم والمعول علی رأیه عند قومه منهم أن علم الله محیط بالکلیات والجزئیاتأزلا وأبدا وقد تعلقت إرادته بتخصیص کل کائن بما هو علیه علی حسب علمهوعلمه لازم لذاته أزلی بأزلیة ذاته وکل ما یکون فی الکون لا بد أن یقع علی وفاقمع علمه الأزلی جل شأنه فلا تردد عنده بین الغایات بل ما یصدر عنه الیوم کان لابد أن یصدر عنه ، والأسباب والمسببات وارتباط بعضها ببعض مما انتظم فی علمهفهی تصدر عنه علی حسب ترتیبها فی العلم ، وسواء کان القول غامضا أو غیرغامض وسواء توجه علیه من النقد ما یصعب الجواب عنه إذا روعیت بقیةالأصول أو لم یتوجه ، کل ذلک لا یدفع عنهم أنهم قالوا بنفی الاختیار بالمعنیالمعروف عند الناس ، وإن ثبت الاختیار بالمعنی الذی یلیق بکمال الله تعالی ،فالفلاسفة وجمهور المتکلمین واللاهوتیین علی وفاق فی حقیقة المسألة وإن اختلفتالعبارات فابن رشد رحمه الله لم یخرج فی آرائه عن الملیین فلا یصح أن یکونمذهبه مذهب المادیین ولا قریبا منه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.