Skip to main content
فهرست مقالات

الاضطهاد فی النصرانیة والإسلام (المقالة الثانیة لذلک الأستاذ الحکیم و الفیلسوف العلیم)

(12 صفحه - از 401 تا 412)

خلاصه ماشینی:

"وأما الثانی فأسأل الجامعة فی جوابه : أین الاضطهاد الواقع علی العلماء الیومعند المسلمین ؟ وأین أولئک العلماء المضطهدون ؟ وأرید بالعلماء أولئک الذینیساوون من ذکرتهم من فولتیر و دیدرو و روسو وأمثالهم ، وکیف ساغ لها أن تقولما تقول ، وهی فی أرض مصر ، ومصر بلاد إسلامیة وحالها کما تری ؟ فإذا أرادتشاهدا علی حال المسیحیة والعلم ، فلتمر بنظرها الیوم علی أسبانیا ، ولتقف برهةمن الزمان ثم لتحکم ، یمکنها أن تعد من طلبة العلوم المسلمین مئین فی مدارسالمسیحیین من جزویت وفریر وأمیرکان وهی مدارس دینیة ، خصوصا مدارسالجزویت ، فهل یمکننی أن أجد طالبا واحدا مسیحیا فی مدرسة دینیة إسلامیة یباحالدخول فیها لکل طالب علم من أی ملة ؟ لا نجد إلا قلیلا منهم فی مدارس الحکومةلعلمهم أنها مدارس رسمیة لم یقم بناء تعلیمها علی الدین ، فهل سمع أن والدااضطهد لأنه بعث بولده إلی مدرسة مسیحیة یدیرها قسوس مسیحیون ؟ ألا یعدهذا من تسامح الإسلام مع العلم الیوم ؟ لولا أن موضوع کلامی محدود باعتبار التسامح بالنسبة إلی العلم والفلسفةوحدهما لذکرت لصاحب الجامعة أنه یوجد فی بلاده طائفتان تعد إحداهما بالألوفوتزعم کل منهما أن لها نسبة إلی الإسلام وهی تعتقد بما لا ینطبق علی أصل منأصوله حتی أصل التوحید والتنزیه عن الحلول ولا تقول بفرض من فروضهالمعلومة منه بالضرورة ، وأجمع فقهاء الأمة علی أنهما من قبیل المرتدین والزنادقةلا تؤکل ذبائح أفرادهما ، ولا یباح لهم أن یتزوجوا من المسلمات ، وإنما اختلفوا فیقبول توبة من تاب منهم ، ومن العلماء من قال لا تقبل توبته ، وهم مع ذلکعائشون بجوار المسلمین ومضی علیهم ما یزید علی تسعمائة سنة وقد کانوا تحتسلطان المسلمین والإسلام فی أوج القوة ، دخلوا فی حکم الأتراک وهم أیام کان ملکفرنسا یستنجد بملکهم وکانت عساکرهم علی أسوار فیینا ، کان أولئک الذین یراهمالمسلمون قد خرجوا من دینهم وأسروا عقیدة تناقض عقیدتهم قد ظهروا بأعمالتضاهی أعمالهم وهم جیرانهم وتحت أیدیهم وفی مکنتهم محوهم ، ومع ذلک عاشوا إلیالیوم ولهم أحبة وأصدقاء بین المسلمین ، وللمسلمین بینهم مصافون وأوداء ، فهل عهدمثل ذلک عن المسیحیین ؟غیر أن موضوع قولی محدود کما قلت فلا أخرج عنه وأرانی أضفت فیهبکلمتی المجملة ، ولکن لا یکفی لبیان ما عرضت به الجامعة فی قولها ( هل یجبأن یکون التسامح مع القریب فقط أو مع القریب والغریب إلخ ) ولا لتحقیق الحقفیما حکمت به فی حکمها إلا تفصیل تعرض فیه حالة الدینین مع العلم تحت نظرالقارئ علی وجه یمکن معه الحکم عن فهم ، ولا تلتبس فیه الحقیقة بالوهم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.