Skip to main content
فهرست مقالات

الإسلام و النصرانیة مع العلم و المدنیة: نتائج هذه الأصول و آثارها فی المسلمین

(15 صفحه - از 481 تا 495)

خلاصه ماشینی:

"أول شیء تمیز به فلاسفة العربعمن سواهم من فلاسفة الأمم هو بناء معارفهم علی المشاهدات والتجربیات وأن لایکتفوا بمجرد المقدمات العقلیة فی العلوم ما لم تؤیدها التجربة حتی لقد نقلجوستاف لوبون عن أحد فلاسفة الأوربیین : أن القاعدة عند العرب هی ( جربوشاهد ولاحظ تکن عارفا ) وعند الأوربی إلی ما بعد القرن العاشر من التاریخالمسیحی ( اقرأ فی الکتب وکرر ما یقول الأساتذة تکن عالما ) . ولکن کتب ابن رشد التی بین أیدینا تبعدبنا عن نسبة هذا الرأی إلیه کما سبق بیانه[4] ولکنی لا أنکر نسبته لو نسب إلی ابنسبعین وهو ممن أخذ عن تلامذة ابن رشد فإن فی کلامه ما یدل علی ذلک . * * *( إزالة شبهتین وبیان حقیقة الاضطهاد )قد یتوهم قوم أن الاضطهاد قد یظهر فی مقت العامة وخلقهم ما یخلقون منالمفتریات علی أهل العلم والفکر الحر وهمس بعضهم فی آذان بعض وتغامزهمعلی أهل الفضل ، ولمزهم إیاهم بالألقاب بل واحتقارهم فی بعض الأحیان وهذاالنوع منه عند المسلمین بلا نکیر ، وهو خطأ ظاهر ؛ لأن هذا النوع مما یکره أهلالعلم لا تخلو منه أرض ولا تطهر منه بلاد مهما بلغ أهلها من الحریة ومهما بلغذوق العلم من نفوس أهلها فإن القائمین علی عقیدة الکاثولیک إلی الیوم فی أرضفرنسا نفسها یمقتون الفلاسفة الذین یظهرون بمعاداة الکنیسة ویکتبون ما یوهنقواعدها وقد یخلق علیهم أحزاب الکاثولیک ما لم یقولوه ، ویرون أن النظر فی کتبهملا یجوز فی شریعة الدین ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.