Skip to main content
فهرست مقالات

الفصل الثالث فی وسائل الارتفاع (العلم)

(9 صفحه - از 626 تا 634)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، الأمة، علم، الإنکلیز، التعلیم، المسلمین، المدارس، إذ، بها، الجامعة الإسلامیة فإنها تعطی کل

خلاصه ماشینی: "وکانوا یرون فی الأنفس والأرواح أنها قائمة بذواتها قبل التجسد بالأبدان معدودة مجندة تتعارف وتتناکر وأنها تکتسب فی الأجساد بالخیرورة ما یحصل لها به بعد مفارقة الأبدان الاقتدار علی تصاریف العالم ولذلک سموها آلهة وبنوا آلهة وبنوا الهیاکل بأسمائها وقربوا القرابین لها کما یقول جالینوس فی کتاب الحث علی تعلم الصناعات (أصحاب الکرامات) ا هـ کلام البیرونی قالوا : والوصول إلی المعرفة عند الصوفیة لیس من طریق النظر والتجربة بل من طریق الریاضة ، وکل ما یفعله الصوفیة الآن من الاهتزاز الشدید فی الذکر ونحوه هو لتخلیص النفس من الحس حتی تتجلی لها المعرفة بقدر ذلک ولا شک أن هذه جمیعها عقائد وقواعد یجب إلغاؤها ؛ لأنه لم یجئ بها کتاب ولا سنة ا هـ أقول : هذا تهور وخطل وبعد عن الصواب إذ کیف یجوز لمسلم أن یطالب إیقاف الحرکة التی یعترف الإفرنج أنفسهم بأنها الحرکة الحیة الوحیدة الباقیة الآن فی الإسلام والتی فتحت للإسلام الآن قدر ما فتحته سیوف الفاتحین الأولین أما الطریقة لإصلاح حال الصوفی ونفی الضار عنها وإبقاء النافع فیها فهی أن نجعل (العلم) عندهم هو علم الشرع الإسلامی بلا زیادة ولا نقص و (العمل) یبقی موضوعه علی ما هو علیه فیکون عبارة عن إرشاد المسلمین إلی الشریعة المطهرة ودعوة غیر المسلم إلی الإسلام وبهذا یکون التصوف عبارة عن (علم بالشرع وعمل به) ویقوم مشایخ الصوفیة إذن برکنی التعلیم والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر اللذین حث علیما الکتاب الکریم قال تعالی : [ ولتکن منکم أمة یدعون إلی الخیر ویأمرون بالمعروف وینهون عن المنکر وأولئک هم المفلحون ] (آل عمران : 104) وقال تعالی : [ فلولا نفر من کل فرقة منهم طائفة لیتفقهوا فی الدین ولینذروا قومهم إذا رجعوا إلیهم لعلهم یحذرون ] (التوبة : 122) وتکون جمعیة الصوفیة فی الدنیا أشبه بمدرسة عظمی فیها المشایخ والخلفاء الأساتذة والمریدون من الکافة تلامذة قد وضعوا أنفسهم تحت التعلم ومراقبة العمل به مدی العمر ا هـ مؤلف الرسالة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.