Skip to main content
فهرست مقالات

الفصل الثانی: الفلسفة الإلهیة عند المسلمین أو علم الکلام

(14 صفحه - از 738 تا 751)

خلاصه ماشینی:

"وکان بین ( المعتزلة ) العلماء العقلیین وبین أهل الروایة فی کل زماناختلافات ومنازعات فی مسألة الصفات ، وکان العلماء النقلیون یناظرون الآخرین لاعلی قانون منطقی بل علی طریقة المفتین فی الدین ، وکان من أحسنهم إتقاناأبو العباس القلانسی والحارث المحاسبی ، وجرت مناظرة بین أبی الحسن الأشعریوبین أستاذه أبی علی الجبائی فی بعض مسائل وألزمه أمورا لم یتخلص عنهابجواب فأعرض عنه وانحاز إلی النقلیین السالکین طریقة السلف ونصر مذهبهمعلی قواعد منطقیة وأساسات نظریة ذلک مذهبا منفردا وهو المشهور الیوم بأنهمذهب أهل السنة والجماعة ، ویظن البعض بأنه بقی فی مذهبه بقایا من مقالاتأساتذته قبل أن یترکهم وهم من شیوخ الاعتزال ، وقرر طریقته جماعة من الأذکیاءکالقاضی أبی بکر الباقلانی والأستاذ أبی إسحق الإسفرائینی والأستاذ أبی بکر بنفورک علی اختلاف بینهم قلیل، ومن یطالع مقالات المعتزلة بإمعان یتبین له أنمقاصدهم التوفیق بین الدین والفلسفة ولم یتیسر لهم ذلک لأمرین الأول أن الفلسفةالتی طالعوها أکثرها غیر صحیحة ؛ فلذلک لم تلتئم مع الدین ، الثانی : أن المقصدالأصلی من الدین هو العمل وهؤلاء أفرطوا فی الجدل فشطوا عن مقصد الدین کماشط مجادلوهم من الجبریة الخالصة والجبریة المتوسطة والمرجئة ، لکنالقوم بما صنعوه فی احتجاجاتهم وبما اضطروا مناظریهم أن یقلدوهم فی النظروالاستدلال قد رفعوا شأن العقل کما یجب له ووسعوا میدان نظره ، وقرروا آدابا مهمةوقوانین محکمة فی المناظرة من حیث هی وفی المناظرة فی موضوعهم هذابخصوصه ، من أهم تلک الآداب معرفة کل منهم أن مناظرهم نظیرهم ، وعدم تکفیربعضهم بعضا لمجرد المباینة بالفهم ، ولا یلفتنک عن تسلیم هذا شذوذ البعض عن هذاالأدب المرعی المعتمد علی أصل شرعی ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.