Skip to main content
فهرست مقالات

الأسباب أو سنن الله تعالی فی الخلق و إثبات الإمام الغزالی لها

(8 صفحه - از 761 تا 768)

کلید واژه های ماشینی : الإمام الغزالی لهاذکر صاحب الجامعة، إثبات الإمام الغزالی لها، الأسباب، الخلقوإثبات الإمام الغزالی لهاذکر صاحب، تعالی، صاحب الجامعة، سنن الله، التوکل، الفلاسفة، وإنما

خلاصه ماشینی:

"فأی نص فی التلازم بین الأسباب والمسببات أقوی من هذه الجملة الأخیرة ؟فهذا هو الإمام الغزالی الذی یوهم المسلمین صاحب الجامعة بأنه ینکر الأسبابوینکر أن معنی سنة الله التی لا تتبدل ولا تتحول الأسباب وارتباطها بالمسببات ،فهل بعد هذا یوثق بقول صاحب الجامعة أو بحسن قصده ؟ وهل یجوز لغیر العالمالراسخ أن ینظر فی قول هذا المشکک الذی یرید أن یفسد علی عوام المسلمینعقائدهم ؟ ؟***التوفیق بین هذا وبین ما قالهفی تهافت الفلاسفةمسألة الأسباب التی شرحها الإمام الغزالی فی کتاب التوحید والتوکل هی مایعتقده المسلمون ، وإنما کتبها للمسلمین لأنه بین فی هذا الکتاب مقام التوکل الذیهو أعلی مقامات الإیمان ، وله کلام آخر فی هذه المسألة مع الفلاسفة لا معالمسلمین، وکلامه هناک یجب أن یکون بلسان یخالف هذا اللسان ولکن لا یناقضهذلک أنه هنا یشرح الواقع الذی یدل علیه الوجود وینطق بموافقته الشرع وهناکیتکلم علی العلل والتأثیرات الحقیقة فی الإیجاد والإعدام وما قاله فی الموضعین هوالحق الذی لا محید عنه کما نبینه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.