Skip to main content
فهرست مقالات

باب العقائد و رد الشبهات (الإسلام دین العقل)

(4 صفحه - از 807 تا 810)

کلید واژه های ماشینی : الإسلام دین العقل، الإیمان، الدلیل، الإسلام دین العقلکنا، وأنه، آیات لقوم یوقنون، العقلی، السمعی علی التأویل، الجاثیة، العقل وحجتنا الکتاب

خلاصه ماشینی:

"وقال بعد آیة { هذا بصائر للناس وهدی ورحمة لقوم یوقنون } ( الجاثیة: 20 )والبصائر جمع بصیرة وهی الحجة توصل إلی الیقین ، ثم قال فی الجاحدینتقلیدا { وقالوا ما هی إلا حیاتنا الدنیا نموت ونحیا وما یهلکنا إلا الدهر وما لهم بذلکمن علم إن هم إلا یظنون } (الجاثیة : 24) فنفی عنهم العلم وبین أن الظن لا ینفعفی الدین ، لأن المطلوب فیه علم الیقین ، کما فی سورة أخری { وما لهم به من علمإن یتبعون إلا الظن وإن الظن لا یغنی من الحق شیئا } (النجم : 28)تلک آیات من سورة قصیرة تدل علی أن الإسلام دین العقل وأنه علم وأنهیطلب فیه الیقین ولا یکتفی بالظن فی الإیمان بأصوله کوحدانیة الله تعالی وعلمهوقدرته ، وبعثة الأنبیاء ورسالة خاتمهم علیه وعلیهم السلام ، وقد جاء فی القرآنکلمة ( یعقلون) بالیاء والتاء نحو خمسین مرة ، وفیه ذکر العقل والعقلاء فی الخطابوإقامة الآیات علی الإیمان بغیر هذا الحرف کالنهی واللب فلفظ الألباب جاء فی بضععشرة آیة ، لهذا کان العلم بالکون طریق الإیمان والإسلام ، قال عز وجل: { ألم ترأن الله أنزل من السماء ماء فأخرجنا به ثمرات مختلفا ألوانها ومن الجبال جدد بیضوحمر مختلف ألوانها وغرابیب سود * ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانهکذلک إنما یخشی الله من عباده العلماء إن الله عزیز غفور } (فاطر : 27-28)فدیننا ولله الحمد علم ، وکل علمنا دین لأنه یزیدنا إیمانا ومعرفة بالله سبحانه ، وقدورد فی الحدیث ( إن هذا العلم دین فانظروا عمن تأخذون دینکم ) ، وأما قولالمشککین إن العلم محصور فی المحسوسات فکل ما لا تحس به لا یقال فی عرفالفلاسفة إنک عالم به فهو من المغالطة أو الجهل فإنه لا علم یعتصم بالیقین کعلمالریاضیات وبراهینها معقولة غیر محسوسة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.