Skip to main content
فهرست مقالات

الشریعة و الدین فی الإسلام

(3 صفحه - از 849 تا 851)

کلید واژه های ماشینی : الشریعة، أولی الأمر العارفینبمقاصد الإسلام وبأصوله، ذکر أولی الأمر، الصلاة والسلام، علی الأمة إزالة سلطانه، وشریعة، ذکر قد وضع الإسلام، الشریعة بما یتعلق، الأحکام الشرعیة لهم، النساء

خلاصه ماشینی:

"ووظیفة هذا الرئیس حمایة الدین وتنفیذ أحکام شریعته فلیس هو مسیطرا علیالناس فی دینهم ولا مستقلا بوضع الأحکام الشرعیة لهم وإنما هو حافظ للنظام ومنفذللأحکام ، وسلطته هذه کما نری شوریة لا مطلقة ولا استبدادیة ، ولکن الإسلام أوجبعلیه أن یعمل بالشرع وحرم علیه أن یکون شارعا بنفسه وأوجب طاعته بالمعروف ،کما أوجب علی الأمة إزالة سلطانه إن حملها علی غیر المشروع ؛ فصح بهذا الاعتبارأن یقال : إن السلطة المدنیة فی الإسلام مستندة إلی الدین أو إنها سلطة دینیة ،ولکن لا یصح أن تشبه بالسلطة الدینیة عند غیر المسلمین ولا أن یجعل صاحبهاجامعا بین سلطتین إحداهما علی الأرواح والعقول والثانیة علی الأجسام والأعمال . هذا هو دیننا وهذه هی سلطته فبماذا یطالبنا ذلک الکاتب النصرانی ،وبماذا ینصح لنا ؟ هو یطالبنا بأن نجعل رئیسنا المدنی شارعا ومنفذا لما یشرعه لنامن الأحکام ، وینصح لنا بأن نترک شریعتنا القائمة علی أصول دیننا ویزعم أن بناءالشریعة علی قواعد الدین وجعل الحکام حماة للدین ومنفذین له هو الذی أزال الدولةالعباسیة ، وفرق شمل الأمة الإسلامیة ، ومن رأیه أن المسلمین لا ینجحون ولا تقوملهم قائمة ما دام سلطانهم مکلفا بالعمل بشریعتهم الدینیة وتنفیذها !"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.