Skip to main content
فهرست مقالات

باب الأخبار و الآراء (فکاهة بدویة فی أخبار البلاد العربیة)

(7 صفحه - از 954 تا 960)

کلید واژه های ماشینی : المنار، الحروف، بها، أشکال، بلاد العرب، علی ابن سبهانوابن جراد علی، باشا یثنی علی المنار، باب الأخبار و الآراء، الأستاذ، أشکال الحروف

خلاصه ماشینی:

"کما نذکر تقریظ الفضلاء عملنا تحدثا بنعم الله وشکرا له ولعباده الأخیارالذینینوهون بالمنار ویرغبون الأمة فیه نذکر انتقاد أهل الفضل مع الثناء والشکر أیضالأن حاجتنا إلی الأمرین واحدة إذ الفائدة واحدة وهی زیادة البصیرة فی العمل ، فإذاکان ریاض باشا یثنی علی المنار فی غیبتنا علی مسمع الملأ ویقول فی محفلهالحافل : ینبغی لکل ذی إحساس دینی أن یقرأ المنار ویساعده فهو یذکر لنا إذا خلونابه کل ما یراه منتقدا وقد انتقد مما نشر فی هذه السنة أمرین أحدهما الکلام فی محمدعلی باشا الکبیر والثانی لاحقة سجل جمعیة أم القری التی فیها ما فیها من مساوئالدولة العلیة ( أیدها الله ) وقال : إن ذلک لیس من موضوع المنار ولا ینبغی له . وإذا کان الشیخ محمد محمود الشنقیطی ینوه بالمنار کثیرا وسبق له تقریظهبقصیدة فهو یذکر لنا ما یراه أحیانا منتقدا وقد کنا ذکرنا انتقاده کلمة ( الاستلفات )وتعدیة التعزیة بالباء داخلة علی المعزی عنه ، ونذکر الآن أنه انتقد ما ورد فی تفسیرقوله تعالی : { وإذ قلنا للملائکة اسجدوا لآدم } ( البقرة : 34 ) من حکایة قول للعلماءفی أن الملائکة الموکلین بالعوالم الحیة هم من قبیل القوی أو أرواح یکون بها نظامحیاة تلک الأحیاء ومن ذلک خواطر الخیر فی الإنسان ، کما أن خواطر الشر منأرواح خبیثة تسمی الشیاطین ، نقلنا هذا القول من تفسیر الأستاذ الإمام ، وذکرنا فیالهامش کلمة فی المسألة للإمام الغزالی فی کتاب شرح عجائب القادر ، وقد سمیالأستاذ الإمام هذا الرأی فی هذا النوع من الملائکة تأویلا ، بل ذکر ما یقتضی أنه منباب الإشارة إذ قال : ( فیه إیماء إلی الخاصة ) إلخ ، ولم یجعله العمدة فی تفسیرالملائکة ، وقد اشتبه هذا القول علی کثیرین وتعلقوا به وغفلوا عن تصریح الأستاذالإمام ، بأن الواجب اعتقاده أن الملائکة خلق غیبی مستقل وأنهم فرق کما دلعلیه قوله تعالی : { وإنا لنحن الصافون * وإنا لنحن المسبحون } ( الصافات :165-166 ) وأول سورة الصافات والمرسلات والنازعات ، ونری أن سبب انتقادالشنقیطی نقل ذلک القول - وإن کان من الإشارة إلی الخواص ( وهو منهم ) - هوأنه مثار لأوهام العوام وهو مصیب فی ذلک ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.