Skip to main content
فهرست مقالات

باب الأخبار و الآراء (بشائر الإصلاح فی المملکة الفارسیة)

(4 صفحه - از 355 تا 358)

کلید واژه های ماشینی : الإصلاح فی المملکة، الأمم، المملکة الفارسیة، بشائر الإصلاح، الأمة، الحکومة، المنار، تغییر طرز الحکومة، علی تغییر طرز الحکومة، إلیها، الجرائد الفارسیةخطبة الشاه المعظم، الدول، یوافق حالة العصر، الجرائد الفارسیة، کل الأقطار التییصل إلیها المنار، الأمم ویلائم حالة العصر، إلیها المنار إفادة، شاه، إفادة الأمة الإسلامیة، المسلمین، حاجة، شاه لزوم الحکومة النیابیة، المملکة الإسلامیة علی، إلیه البلاد وحاجة، مظفر الدین شاه، یوافق أصول ترقی، حاجة الدولة، تغییر شکل الحکومة القدیم، میکادو الیابان، علی بقاء القدیم علی

خلاصه ماشینی: "لأخبار والآراء( بشائر الإصلاح فی المملکة الفارسیة )کتبنا فی المنار السابق مقالة بعنوان ( هذا أوان العبر ) أبنا فیها عن فسادالحکم الاستبدادی , وأن الذی أودی بالمسلمین وأوهن قواهم وجعلهم دون غیرهمقوة ورقیا واستعدادا دولهم , وعدم ملائمة طرز حکومتهم لأصول الترقی الجدیدةلما أثبته التاریخ وأیده الحس فی هذا العصر من أن کل الأمم التی سبقتالمسلمین وآخر السابقین أمة الیابانیین ، إنما سبقوهم بتغییر طرز الحکومةالاستبدادیة إلی ما یوافق أصول ترقی الأمم ویلائم حالة العصر حیث أقاموا مقامهاالحکومات النیابیة التی هی أصل فی سعادة الشعوب ، وأساس متین لبقاء حیاةالدول، وذکرنا قصور أمراء المسلمین ودولهم عن مجاراة الدول الأخری استئثارابالسلطة ، وحرصا علی بقاء القدیم علی قدمه ، وطلبنا من الأمة أن تلتمس وجوهالعبر بنفسها ، وتنهض لمجاراة الأمم بغیر اعتماد علی حکامها ، وکان هذا الشعورالذی یشعر به کل عقلاء الأمة یشعر به أمراء المسلمین أنفسهم أیضا ، ویعلمون أنحیاة أممهم الطیبة ورقیهم السریع متوقفان علی تغییر طرز الحکومة وإطلاق أعنةالعقول من أسر الاستبداد القاهر ، وإنما یمنعهم من العمل بما تشعر بالحاجة إلیهالضمائر مغالبة النفس المیالة إلی الاستئثار بالسلطة ، ویدلنا علی هذا أننا فیالوقت الذی کنا نرمی فیه أمراء المسلمین بالتقصیر ، ونبین حاجة الأمة إلی تغییرشکل الحکومة القدیم ، واستبدال ما یوافق حالة العصر به ، ویسمو بدول المسلمینإلی مصاف الدول الأوربیة کان مظفر الدین شاه إیران المعظم یفکر فیما وصلإلیه المسلمون فی مملکته ، وفی حاجة دولته إلی تغییر صفة الحکومة حتی ترتقیبالأمة إلی مرتبة الکمال ، کما ارتقی بها میکادو الیابان منذ وضع فی بلاده أساسالحکومة النیابیة ، وتنازل حبا بترقی قومه عن سلطته الاستبدادیة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.