Skip to main content
فهرست مقالات

باب الأخبار و الآراء

(11 صفحه - از 230 تا 240)

کلید واژه های ماشینی : المنار، مصر، الأمة، الأزهر، إصلاح، محمد عبده، الأستاذ الإمام للأزهر، إصلاح الأزهر، الإنکلیز، مقاومة

خلاصه ماشینی:

"* * *وقد أدهشنا خبر هائل وصل إلینا من الجامع الأزهر وأوحشنا وأقلق جلأصحابنا والأمة وأراق الدماء من الجفون والمقل ، وکادت القلوب لها أن تتهبل [4]وقد انصدعت له الصدور ، وتصدعت لها المهج فی شلو کل مصدور ، وذلک ماشاع عن هذا الفیلسوف السرسور[5] ، والحلاحل الوقور ، والنبراس فی ظلماتالدیجور ، من رفض ما کان إلیه من نظارة الجامع المذکور ، أسفا علی ما تجربمن جفاء أهل عصره ، لا سیما علماء مصره ، ومساعدة الحضرة الخدیویة للعلماء ،وقضائها بخلاف ما کان یرجی من تلک الحضرة الغراء ، لما کان أیده الله تعالی یریدمن إشاعة العلوم الحدیثة ، وإذاعة المعارف والحکم الجدیدة ، زیادة علی ما کانیجری فیه من دروس العلوم الشرعیة ، والمسائل الفرعیة ، ولما لم یصغ أحد إلیرأیه ومقالته ، ولم یکترث رجل إلی ما کان فیه من محض نصاحته ، تمثل لنا عندذاک الیأس ، وتجسد لنا شبح القنوط والإبلاس [6] ، لخمود هذا النبراس ، فقد کنانظن قبل ذلک أن سوف یحفل به عنا لیل المحن ، ویقلع عنا دامس الفتن ، وتقوضعنا خیام البلاء ، وتعطف عنا سهام الضراء ، ویتنفس علینا صبح الإقبال ، ویطلععلی وجهنا فجر الآمال ، من أجل ذاک البارع الحکیم المفضال ، وکنا نظن أنه قدتوقد فی الإسلام مصباح یستوقد منه آلاف ألوف من المصابیح ، ومفتاح ینفتح بهمغالق أبواب الفرج والتراویح ، ولکن قد تبین الآن أنا لم نبرح عرضة للبلاء ،ودریة لرماح الضراء ، وجزرا لسیوف البأساء ، مازالت هذه الخضراء تدور علیالغبراء ، وما أشبه حال هذا الحکیم الرزین فی المصریین ، بحال السید أحمد الذیأعثرناک علی حاله فی الهندیین ، فقد عظمت الرزیة ، وجلت المصیبة ، فإنا لله وإ ناإلیه راجعون { وسیعلم الذین ظلموا أی منقلب ینقبون } ( الشعراء : 227 ) ...."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.