Skip to main content
فهرست مقالات

إصلاح الطرق الصوفیة

(8 صفحه - از 353 تا 360)

کلید واژه های ماشینی : کانت، صلاح الطرق الصوفیة، أرسلها شیخ مشایخ الطرق، مقالة أرسلها شیخ مشایخ، المنار، مصر، مشایخ الطرق الصوفیة، المواکب، الجرائد، اللواء

خلاصه ماشینی: "__________ (8/353) الکاتب : محمد رشید رضا__________مرض الأستاذ الإماملقد مرض أستاذنا منذ أشهر مرضا کنا نظن أنه من الأمراض الهینة التی کانت تعتاده ، ولکن طال الزمان ورأینا کل من عرض علیه من الأطباء ینهاه عنالأعمال العقلیة وإجهاد الفکر ، ویأمره بالحمیة والراحة التامة وهو لا یزداد إلا إجهادالنفسه وجهادا لأمته ، وکان موضع المرض المعدة والأمعاء ، فانتقل إلی الکبدفاختلف الأطباء حینئذ بین قائل : إن المعدة هی الأصل والکبد تأثرت منها وقائل :إن الکبد بتمددها تضغط علی المعدة فتمنعها من وظیفتها وأجمعوا علی اختلافهم فیأی العضوین هو الأصل علی وجوب ترک العمل بتاتا والتعجیل بالسفر إلی أوربا ،وکل منهم أشار بترجیح بلاد واختیار أطبائها فرضی الأستاذ بالسفر ، ولکن لم یرضالقدر إذ کانت السفن الدوریة التی تنقل الناس إلی أوربا لا تقبل زیادة علی من سبقإلی أخذ جوازاتها من السائحین والمصطافین إلی 14 من الشهر الإفرنجی الماضی( یونیو ) فأخذ جوازا وصبر عن السفر ، ولکنه لم یصبر عن العمل کدأبه وعادته ،فکان یبیت علی فراش الآلام ویغدو إلی محل عمله ؛ فینظر فی الفتاوی وفیأعمال مجلس الشوری ، ومجلس الأوقاف الأعلی وأعمال الجمعیة الخیریةالإسلامیة وأوقاف الحنفیة ، ویشتغل مع اللجنة التی یرأسها لوضع نظام لمدرسةالقضاء الشرعی ، ویحضر امتحان مدرسة دار العلوم وینظر فی حاجات العفاةوطلاب المساعدة ، والشفاعة عند الحکام فیقضی حاجاتهم حتی ثقلت علیه وطأةالمرض وعجز عن الخروج واشتدت علیه الآلام حتی کان - والذی خلقه حجةعلی هذه الأمة التی زرئت بالکسل والخمول - یشتغل علی فراشه عند سکون نوبةالألم ولم یکن شیء من ذلک الشغل لنفسه ولا لأهله وولده ولکنه للناس ، وهل کانالناس یشفقون علیه ادخارا له أو تأدبا معه أو عملا بالذوق الذی به أهل هذا البلد ؟کلا إنهم کانوا یکلفونه النهوض بأثقالهم وقوفا علی سریره وهو مضطجع أومستلق علیه ، وکان یعمل ما قدر ویعتذر عما یعجز طالبا الإنظار والإمهال إلی أنتحسن الحال ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.