Skip to main content
فهرست مقالات

باب التربیة و التعلیم

(3 صفحه - از 632 تا 634)

کلید واژه های ماشینی : الحب، الأمهات، سنک، لیس، المرأة، أنک، قلب، تعاهدت أنا وأبوک علی، الحب الحقیقی، لولا، شاب، بنی العزیز صراحتک، مما، أنک شاب غر، أنا وأبوک علی عدم التداخل، وعسی اللهأن لا، أنک لیس، لأن الحب الصحیح، للمرأة فی شیء، أنا فأعلم أنک، أکثر مما، للشاب العاشقلقد راقنی منک، قوة النفس، فإنها تبکیت ومؤاخذة للمرأة، الأحیان مثارا للریبة منک، قلته، ماقصصته علی، لأنهم محبون، الخصائصالمقومة للمرأة، وإنهم لظالمونفی حکمهم علی

خلاصه ماشینی: "لم یعلق بنفسی أدنی أثر مما للناس فی الممثلات من الأوهام ، وإنهم لظالمونفی حکمهم علی کثیر منهن ، وحاشا أن أحکم علی تلک القینة التی فتنتک بمحاسنهاوأنا لا أعرفها ، وإنما أنبهک إلی أنک لیس لک حتی الآن أدنی وجه صحیح فی أنتستنتج من بعض أحوالها معک أنها تفضلک علی غیرک من عبادها ؛ فمن غرورالشبان أن یعتقدوا أنهم محبوبون ؛ لأنهم محبون ، علی أنی أسلم لک أن قلبها ملبلعواطفک ، فالذی تعرفه منها ، والذی تتلمسه من وراء حبها لیس من الخصائصالمقومة للمرأة فی شیء ؛ لأنک إنما تعشق منها تغنیها وحسنها ودعابتها وهی مزایا تستفید العامة منها أکثر مما یستفیده الرجل الذی قد تصیر صاحبة له ، فهل تدری مایبقی لتمثال حبک الذی تعبده من المحاسن إذا زال عنه زخرف الملعب ورونقهوغرور العشق وخدعه ؟أنت بنفسک فیما یظهر لی مرتاب من ماضی سیرتها ؛ لأنک تتمنی لو أتیح لکإنقاذها من الدرک الذی هی فیه ، وهی فکرة کریمة جعلها أدباء العصر بدعة منالبدع ، ومعاذ الله - صیانة لشرف المرأة نفسه - أن أعتقد أن ذنوبها لا تکفر ، بلإنی أسلم ما قلته من أن الحب قد یمحو بعض الأدناس ، ولکنا لا نعلم کثیرا من أمثالالنساء اللاتی أبن إلی الرشد بعد الغی ، ثم إنی لا أظنک فکرت فیما یعترض مقصدکالدال علی البسالة من الصعوبات والعوائق ، فإن إنقاذ الخاطئات الذی یحسن الطیشلبعض الشبان الأغرار أن یدعوه لأنفسهم یلابسه فی معظم الأحیان من الکبروالعجب أکثر مما یصاحبه من الإخلاص الحقیقی فکأنهم بهذا یعتقدون أن ملائکةالعشق اللاتی أهبطن إلی حضیض الرذیلة لیس لهن من الصلف والإباء مثل ما لهم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.