Skip to main content
فهرست مقالات

باب الأخبار و الآراء: مسأله العقبه

(8 صفحه - از 231 تا 238)

کلید واژه های ماشینی : مصر، إنکلترا، ترید، التعصب، دین، المدارس، جریدة، تهییج التعصب الإسلامی علی، الإنکلیز، الدولة العثمانیة ترید بذلکأن تمنعها

خلاصه ماشینی: "فهم الإنکلیز من جعل العقبة تابعة لولایة الحجاز أن الدولة العثمانیة ترید بذلکأن تمنعها منهم بسیاج دینی وهو إثارة سخط المسلمین فی مستعمراتهم وغیرهاعلیهم إذا مدوا أیدیهم إلیها وما کانت الدولة لتحسن استخدام هذه القوی المعنویة ولوکانت ترید ذلک لما حال دونه جعل العقبة تابعة لسوریا ؛ لأنها علی کل حال منجزیرة العرب التی أوصی النبی صلی الله علیه وسلم فی مرض موته بأن لا یبقیفیها دینان ، وأن یخرج منها یهود یثرب ونصاری نجران ، وقد قاوم الإنکلیز ماتوهموه من الدولة بإیهام من جنسه فأنشأوا یوهمون شعبهم وسائر الشعوب الأوربیةبأن السلطان یرید تهییج التعصب الإسلامی علی المدنیة الأوربیة وربما وجدوالإیهامهم شبهة فی ثرثرة أحداث السیاسة فی مصر الذین جعلوا اسم الإسلام والخلافةضیعة یستغلونها وإن أضاعوا الإسلام الذی لا یعرفون منه إلا اسمه ! وقد یعجب قراء المنار لمثل هذا الخبر ؛إذ یعتقدون أن الإسلام فی قوة حقه وجلاء تعالیمه وموافقتها للعقل والفطرة لایمکن أن یختار علیها غیرها ویعهدون أن دعاة النصرانیة یقضون فی دعوةالمسلمین السنین ، وینفقون فی سبیلها الألوف والملایین ، ولا یکاد یجیب دعوتهمفی کل بضع سنین ، إلا واحد أو اثنان ممن أضناهم الفقر ، ولم یبق لهم من الإسلامإلا الاسم ، وقد یزول هذا العجب إذا علموا أن أولئک المتنصرین کانوا نصاریفأسلموا ولم یوجد فیهم من المعلمین والمرشدین من یحفظ علیهم دینهم فتمادی الجهلبخلفهم حتی جاءهم من أهل جنسهم ولغتهم من یدعو إلی دین آخر لا یرون فیاتباعه عارا ؛ إذ لیس للمسلمین هناک شأن یربی فی أفرادهم إحساس الشرف الملیوالنعرة الجنسیة . وقد قرظت رسالته جرائد المسلمین ولم ینکر علیه أحد بل وجد فی أصحابالجرائد من ینتصر له ویدافع عنه فلتطمئن قلوب الأوربیین فإن هذه الثرثرة بلقبالخلافة والخلیفة وسیله للکسب لا أثر لها فی التعصب ولو کان کتب مثل هذاالأستاذ الإمام رحمه الله تعالی لهاجت الجرائد وماجت الأمراء والشیوخ وتبعهمالعوام بلغو الکلام لا تعصبا للخلیفة وحمایة للخلافة ؛ بل لأن فی ذلک من الکسبوالشهرة ما فیه !"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.