Skip to main content
فهرست مقالات

المعارف

(10 صفحه - از 505 تا 514)

کلید واژه های ماشینی : کانت، التعلیم، نظارة المعارف، الحکومة، المدارس، تعلم، مدرسة، المدرسة اللیلیة، لیلیة، بها

خلاصه ماشینی:

"قالوا : إن المدارس ینبوع هذا الخیر الجلیل ( العلم ) ولیس له من وسیلةسواها ولکن تحت شروط لا بد من استیفائها ( ولسنا الآن بصدد بیانها ) وقد افتتحتالمدارس فی دیارنا من عهد المرحوم محمد علی باشا لکن کان اسمها غریبا علیالآذان وحشیا عن القلوب یساق الناس إلیها ( کأنما یساقون إلی الموت ) إذ کانوایظنون أن الدخول فی المدارس هو الانتظام فی العسکریة والدخول فی العسکریة هو الشقاء الدائم والبلاء المحتم وبعض الناس بعد التنبه کانوا لا یرون خطة أرفع منخطة الکتابة فی دیوان أو مصلحة لما یرون للکاتب من المکانة عند الحکاموالتصرف فی الحقوق فاکتفوا بإرسال أبنائهم إلی الکتبة یعلمونهم حتی إذا کبرواانتظموا فی سلوکهم وکانت لهم المنزلة المطلوبة بدون حاجة إلی مدرسة ولا مکتبمنتظم وبعض الناس ربما کان یعلم فائدة المدارس ولکن کانت توجد أسباب تمنعهمن تربیة أبنائه فیها ولکننا لا نبدیها ، وأما فی أیامنا هذه فقد تنبهت العقول ووقفواعلی فوائد العلم وثمراته حق الوقوف غیر أن ذلک یقضی علی الآباء بتربیة أبنائهممن الآن فصاعدا علی الطریقة المنتظمة ، أما الشبان الذین فاتهم زمن التعلیم فیتلک الجهالة السابقة واشتغلوا بتحصیل مادة المعاش إما بالتوظیف فی الخدماتالمیریة أو طلب الکسب من وجوه أخر ولهم شوق تام إلی کسب فضیلة العلم فلاتساعدهم أحوالهم بالضرورة علی الرجوع إلی التعلیم فی مکاتب الأطفال وتعطیلأسباب معاشهم فیود الکثیر منهم أن تکون فی البلاد مدارس لیلیة یتدارکون فیهابعض ما فاتهم فی الأزمنة السابقة أزمنة جهل آبائهم لعلهم بذلک ینفعون أنفسهموبلادهم بأکثر مما یقدرون علیه الآن حتی اهتم بعض الشبان من مدة نحو سنتینبتألیف جمعیة لفتح مدرسة لیلیة ثم عارضتهم بعض الموانع فلم تساعدهم المقادیرعلی النجاح وکانوا فی انتظار توفیق إلهی یسوق إلیهم ذلک الخیر حتی سمعوا بأننظارة المعارف تروم افتتاح مدرسة لیلیة ففرحوا واستبشروا وقالوا : نعمة من اللهسیقت إلینا نؤدی له مزید الشکر علیها ثم انقبضت نفوسهم عندما سمعوا من شروطتلک المدرسة أن تکون دروسها باللغة الفرنساویة خاصة ولا یقبل فیها إلا من کانتعنده مبادئ الریاضیات والطبیعیات وله تقدم فی اللغة الفرنساویة وقالوا : یا سبحانالله إن المدارس اللیلیة فی البلاد المتمدنة تقرأ فیها العلوم الابتدائیة باللغة العامیة معالتزام التسهیل فی التعبیر والتحاشی عن ذکر الألفاظ الاصطلاحیة الغریبة أو العسرةالتفهیم وذلک لفائدتین :( الأولی ) أن کل من یعرف القراءة والکتابة یمکنه أن یفهم مبادئ العلوم بهذهالطریقة فلا تفتر همة الذین لم ینالوا حظ التعلیم فی صغرهم وینتشر العلم حقیقة إذلا یکون فی فهمه صعوبة ولا یمنع الشخص عن أشغاله النهاریة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.