Skip to main content
فهرست مقالات

باب المناظرة و المراسلة: الإسلام هو القرآن وحده (آراء و أفکار)

نویسنده:

(11 صفحه - از 515 تا 525)

کلید واژه های ماشینی : القرآن، الواجب، الإسلام هو القرآن، رکعات، تعالی، الکتاب، الواجب علیه رکعتان علی، ترک، الصلاة، عدد رکعات الصلاة

خلاصه ماشینی:

"قال الله تعالی : { وإذا ضربتمفی الأرض فلیس علیکم جناح أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن یفتنکم الذینکفروا إن الکافرین کانوا لکم عدوا مبینا * وإذا کنت فیهم فأقمت لهم الصلاة فلتقمطائفة منهم معک ولیأخذوا أسلحتهم فإذا سجدوا فلیکونوا من ورائکم ولتأت طائفةأخری لم یصلوا فلیصلوا معک ولیأخذوا حذرهم وأسلحتهم } ( النساء :101- 102 ) إلی آخر الآیة ، فیتضح من هذه الآیات الکریمة أن قصر الصلاةمباح فی السفر إذا خفنا العدو ، وأن صلاة الخوف للإمام رکعتان فقط وللمؤتمین واحدةیصلی نصفهم الرکعة الأولی معه ، ثم یصلی النصف الآخر الرکعة الثانیة ،وهذا هو المتبادر من القرآن الشریف وما ذهب إلیه ابن عباس وجابر بن عبد اللهو مجاهد فإذا کانت صلاة الخوف رکعة واحدة للمؤتم ، وظاهر من السیاق أن هذاقصر ، أی دون الواجب ، فیکون الفرض فی أوقات عدم الخوف هو أکثر منرکعة، أی أن القرآن یفرض علی المسلم أن یصلی فی کل وقت من أوقات الصلاةأکثر من رکعة ، ولم یحدد له عددا مخصوصا ، وترکه یتصرف کما یشاء ،وبعبارة أخری:إن الإنسان یجب علیه أن یصلی رکعتین علی الأقل، وله أن یزیدعن ذلک ما شاء أن یزید بحیث لا یخرج عن الاعتدال والقصد ، فإن الغلو فی الدینمذموم وکذا فی کل شیء { إنه لا یحب المسرفین } ( الأعراف : 31 ) ومنذلک تعلم أن عدد رکعات الصلاة غیر معین إلا بهذا القدر فقط ، وهو أن لاتنقص عن اثنتین ولا تزید إلی درجة الإفراط ، وبعد ذلک فللمسلم الاختیار فیما یفعلعلی حسب ما یجده من نفسه ومن وقته ، ولا یجوز له القصر عن الرکعتین إلافیما ذکره القرآن الشریف ، والذی یدلک من السنة علی أن هاتین الرکعتین لهماالشأن الأکبر فی الدین ما یأتی :( 1 ) أول ما فرضت الصلاة کان النبی علیه السلام یصلی دائما رکعتینرکعتین مدة إقامته بمکة وجزءا من إقامته بالمدینة , فإن قیل : لعل ذلک کان فی أولالأمر لحدوث عهد المسلمین بالإسلام فناسب أن یکون التکلیف حینذاک خفیفا ، قلنا :إن المعهود فی طباع البشر أن یکونوا عند دخولهم فی دین جدید شدیدی الرغبة فیالقیام بجمیع واجباتهم الدینیة ویطلبون المزید ، وکلما طال علیهم العهد أخذوا فیالتهاون فیها ، ولذلک کان المسلمون فی أول الإسلام یقومون اللیل بعضه إن لم یکنکله ، وکلما ازداد اضطهاد المشرکین لهم کلما ازدادوا رغبة فی الصلاة فلو کلفوابأکثر من رکعتین فی أول الأمر لوجدوا فی أنفسهم من الرغبة الشدیدة فی العمل مالا یجدونه فیما بعد وخصوصا لأنهم کانوا غیر مکلفین بالجهاد ولا بغیره : کالصوموالحج وغیرهما ، ثم لو سلمنا أن التخفیف فی الصدر الأول کان لمراعاة جانبالمسلمین الحدیثی العهد بالدین وهم إذ ذاک نفر قلیل فلماذا لا یراعی جانب من دخلفی الدین فیما بعد وقد کانوا یعدون بالملایین ؟ فلهذه الأسباب نحن نتخذ هذه المسألةدلیلا علی أن النبی ما کان یکتفی بالرکعتین فی ذلک الوقت إلا لبیان أنهما أقلالواجب ، ثم زاد علیهما فیما بعد لبیان أن الزیادة أولی ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.