Skip to main content
فهرست مقالات

باب المناظرة و المراسلة (الرد علی الشیخ بخیت - تابع لما فی الجزء التاسع) (الاستدلال بحدیث جابر و معناه)

(10 صفحه - از 842 تا 851)

کلید واژه های ماشینی : علی الشیخ بخیت، حدیث، حدیث جابر، بخیت، الجمعة، الأعراب، بها، استدلال الشیخ بخیت بحدیث جابر، ذکر الشیخ بخیت فیه، وأما

خلاصه ماشینی:

"واختلف أهل الأصول فی قولالصحابی :من السنة کذا، هل یحتج به أم لا ؟ قیل یحتج به لأن الظاهر أنه یریدسنة النبی صلی الله علیه وسلم ، وقیل لا ؛ لجواز أن یرید سنة الناس وعادتهم کمافی جمع الجوامع وشرحه ، وأما قول آحاد العلماء : مضت السنة بکذا ، فلیسبحجة عند أحد وإن کان العالم محدثا وصرح بأنه یرید السنة النبویة لأن العبرة بمایرویه لا بما یقوله ، فکیف إذا قامت القرینة علی أنه یرید بالسنة معناها اللغویوهو العادة کقول ابن المنذر : مضت السنة بأن الذی یقیم الجمعة هو السلطان أومن أمره ؛ لأنه لم یکن فی زمن النبی سلاطین !ثم إنه لا یخفی علی عاقل أن مضی السنة بأن السلطان هو الذی یقیم الجمعةأو کون ذلک للسلطان کما قال الحسن لا یدل علی کون إذنه شرطا لصحتها أولقبولها عند الله لا سیما إذا کان کافرا علی مذهب الشیخ بخیت ، بل قصاری ما یدلعلیه أنه الأولی بالإمامة والخطابة فیها إذا وجد , وقد أقام الجمعة علی عندما کانعثمان محصورا ولم یرو عن أحد أن عثمان أذن له بذلک ولا سأل أحد من الصحابةالذین صلوا مع علی هل أذن عثمان بالجمعة أم لم یأذن ؟ وقول الحنفیة : إن هذهواقعة حال یحتمل أنها کانت بإذن وإن لم ینقل لا یفید إلا إذا کان هناک دلیل علیاشتراط إذن الخلیفة أو السلطان ، فعند ذلک یقال : إن الواقعة لا تصلح معارضةللدلیل لما یعتورها من الاحتمال وحدیث ابن ماجه الذی هو موضوع بحثنا لا یحتجبه لما علمت علی أنه لا یدل علی الاشتراط لأن قید ( وله إمام عادل أو جائر ) إنماهو مع سائر القیود لاستحقاق ذلک الوعید کأنه إذا ترک الجمعة وهو لیس له إمام بأنکان تحت سلطة الحربیین الذین یمنعون المسلمین من إقامة الشعائر یکون له عذر ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.