Skip to main content
فهرست مقالات

الجامعة الإسلامیة

(15 صفحه - از 200 تا 214)

کلید واژه های ماشینی : المسلم، الأمم، موسیو هانوتو، علی موسیو هانوتو، الیوم، فهم، دینهم، الجامعة الإسلامیة، المسیحیین، الثقة

خلاصه ماشینی:

"أما من ینقطعون لطلبالعلوم ؛ لیحصلوا جملة منها ، فقد انقسموا إلی فریقین :الأول - من یظن أنه وارث علوم الدین والقائم بحفظها ، وقد قل أفراده فیمعظم البلاد الإسلامیة ، ولم یبق منه إلا رسوم ، لا یکاد یدرکها نظر الناظر ،والمشتغلون منهم فی بعض البلاد ، کمصر و الآستانة فإنما حظ الذکی منهم وقلیلما هو ، أن ینظر فی کتب مخصوصة عینها له الزمان وضعف العرفان ، ویفهمهابمعنی أن یثق بأن هذا اللفظ دال علی ذاک المعنی ، ومتی تم له ذلک فقد استکملالعلم ، سواء سلم له عقله ودینه وأدبه بعد ذلک أم لم یسلم ، فکان مثلهم مثل من ورثسلاحا ، فکان همه أن ینظر إلیه ، ویملأ عینه منه ، ولا یمد یده إلیه یستعمله أویزیل الصدأ عنه ، فلا یلبث أن یأکله الصدأ ویفسده الخبث ، ویزعمون أن الدینیصد عما وراء ما عرفوا من العلوم النافعة ، ومن رأی هؤلاء أن لا شأن لهم معالعامة ، ولا یجب علیهم أن یأمروا بمعروف ولا أن ینهوا عن منکر ، وقد ارتکبوابذلک خطأ فی فهم دینهم ، لا یساویه فی سوء عاقبته خطأ ، وللکثیر منهم بل الأغلبمن سوء الفهم فی الدین ما لا حاجة إلی عده ولا یخفی أن ما یحصله هذا الفریق فیالعلم ، لا یظهر له أدنی أثر فی صلاح الأمة کما هو مشهود . فأماالمصریون فلا شیء عندهم یدل علی عدم الثقة بالأوربیین وبالمسیحیین العثمانیینفإنهم یشارکون فی العمل مواطنیهم من الأقباط فی جمیع مصالح الحکومة ، ما عداالمحاکم الشرعیة الخاصة بالمسلمین ، وهم معهم علی غایة الوفاق ، خصوصا أهلالإخلاص وسلامة النیة منهم ، ولکل من الفریقین أصدقاء وأحبة فی الفریق الآخر ،ثم شأنهم هو ذلک الشأن مع سائر الطوائف المسیحیة ، إلا من ظهر منهم بالتعصبالبارد للدین ، وآذاهم فی دینهم أو فی منافعهم الخاصة بهم ؛ لا لشی سوی التعصبالأعمی ، ولا نطلب علی ذلک شاهدا أقرب من صاحب الجریدة الذی یحادثه موسیوهانوتو ؛ إنه بعد أن کان علی المسلمین أثناء الحرب الروسیة العثمانیة ، وبعد أنأتی ما أتی عقب الحوادث العرابیة ، شهد له المسلمون بأنه صدیقهم والساعی فیخیرهم ، کما افتخر بذلک مرارا فی جریدتة ، وإن کانت له إلیهم هنات لا تزالتبدو من فیه إلی وقت ذلک الحدیث ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.