Skip to main content
فهرست مقالات

باب المناظرة و المراسلة

(16 صفحه - از 367 تا 382)

خلاصه ماشینی:

"ثم قال فرید أفندی : ( نحن فی هذا الدرس سنعمل علی فهم ما هی الشریعةفی الاصطلاح الاجتماعی ، وکیف تکونت الشرائع فی مدی التاریخ ؟ وکیف ترقتأصولها حتی وصلت إلی أرقی ما وصلت إلیه الیوم ؟ وکیف تکونت الشریعةالإسلامیة القرآنیة ؟ وما مکانها من بین سائر الشرائع ؟ وما معنی کونها خاتمةالشرائع ؟ وماذا هو الاجتهاد ؟ وکیف حصل الاستنباط ؟ إلخ ، ولنا فی کل مبحثمن هذه المباحث کلام فی فلسفة الموضوع الذی نتکلم علیه ، وآخر ما انتهی الرأیإلیه ، وتطبیق ذلک علی روح القرآن ، وإظهار إعجاز الشریعة الإسلامیة من هذهالوجهات بأصرح بیان ) اهـ . وإن أراد بأصل الشرائع ما یعتقد المسلمون أن النبیین المرسلین جاءوا به عنالله - تعالی - ودعوا الناس إلیه علی أنه وحی من الله ، لا من عند أنفسهم ، فقدصدق فی حکایة اعتقادنا ، وأن علماء أوربا یطعنون علینا بهذا الاعتقاد ، بل لایطعنون علینا إلا باعتقادنا أن أصل شریعتنا نفسها وحی من الله دون شریعة الیهودمثلا ، وحینئذ یکون دفعه لهذه المطاعن بما فسر به الوحی هو عین الهدم لأصلالإسلام ، والتکذیب للرسول علیه الصلاة والسلام ؛ لأن ما نطق به القرآن ، وانعقدعلیه الإجماع ، هو أن الرسول صلی الله علیه وسلم ما جاء بهذه الشریعة من عنده ،ولیست من نتائج عقله وفکره ، وإنما یقول بهذا من ینکرون الأدیان ، ویدعون أنالأنبیاء فلاسفة أخلاق وآداب واجتماع ، أسندوا فلسفتهم إلی الوحی الإلهی ؛ لیقبلهاالناس ، ولهذا رجحنا أن الاحتمال الأول هو مراد فرید أفندی ، وعلیه یکون مخطئافی عزوه إلی المسلمین ما لا یعتقدون ، وإلی الإفرنج ما لا یقولون ( لأن ما بنی علیالفاسد فاسد ) ، وقصر فی سکوته عن بیان شبهتهم علی شریعتنا ، وعن دفع هذهالشبهة ، ومما یؤید الترجیح تصریحه : بأن للوحی معنی خاصا غیر ما فسر به أصلالشرائع ، وقد عبر عن هذه الشرائع بالناقصة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.