Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(10 صفحه - از 435 تا 444)

کلید واژه های ماشینی : ربا، المنار، حدیث، حدیث أبی سعید، القرآن، حدیث أسامة علی الربا، حدیث أبی أسامة، صلی‌الله‌علیه‌وسلم، مجلة المنار الغراء، حدیث أسامة

خلاصه ماشینی:

"أما صورة الفتوی فلم نقف علیها ، والظاهر أنسببها وسبب الأمر السلطانی الذی بنی علیها منع الربا المضاعف ، والاطلاع علیها لایفیدنا فائدة فقهیة ، وإنما فائدته تاریخیة محضة ، فإننا نعلم أنها مبنیة علی استباحةالمعاملة ، ولذلک علل ابن عابدین عبارة الدر التی ذکرتموها ؛ بأن السلطان إذا أمربمباح وجبت طاعته ، ( والمعاملة ) ، ولا إخالکم تجهلونها ؛ هی بیع القلیل بالکثیراحتیالا علی الربا کأن یقرضه تسع مائة ، ویبیع مندیلا ثمنه عشرة قروش بمائةقرش مثلا ، وقد أجاز الحیلة الحنفیة والشافعیة ، واستدلوا علیها بإذن النبی - صلیالله علیه وسلم - ببیع الصاعین من التمر الردیء بصاع من التمر الجید بالحیلة ؛وهی أن یباع کل من الصاع والصاعین بالثمن ، وذلک خروج من نص ( والتمربالتمر ربا إلا هاء وهاء ) فی الحقیقة دون الصورة ، والمانعون للحیلة کالمالکیةوالحنابلة لا یجدون للحدیث مخرجا إلا القاعدة التی ذکرها ابن القیم ، وهی أن ماحرم لسد الذریعة کربا الفضل جاز للمصلحة ، وأنت تعلم أنه لا معنی لاشتراط کونبیع النقد أو القوت بجنسه یدا بید مثلا بمثل لذاته ؛ لأن عاقلا لا یفعل ذلک إذ لیس فیهفائدة ، وإنما یقصد الناس بالبیع الزیادة بالقدر أو الوصف ولا شیء من ذلک بمحرملذاته ؛ لأنه هو أصل المنافع والمقصد من التجارة ، فلم یبق لذلک الشرط معنی إلا سدذریعة التوسل إلی ربا النسیئة الذی کانوا یأکلونه أضعافا ، فلما أخبر عامل خیبر النبی- صلی الله علیه وسلم - أنهم یأخذون الصاع من التمر الجنیب ، وهو الطیب أوالصلب ، وقیل : ما أخرج حشفه بصاعین من الجمع ، وهو ما خلط بغیره ، أو الدقلوهو نوع ردیء ، قال : ( لا تفعل بع الجمع بالدراهم ثم ابتع بالدراهم جنیبا ) رواهالبخاری ومسلم من حدیث أبی سعید وأبی هریرة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.